.
.
.
.
أميركا وبايدن

السيناتور الجمهوري كوتون: إيران أكبر دولة راعية للإرهاب

إدارة بايدن تدرس رفع ما يقارب 800 عقوبة عن النظام الإيراني فرضها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب

نشر في: آخر تحديث:

انتقد السيناتور الجمهوري توم كوتون التقارير التي تحدثت عن عزم إدارة الرئيس جو بايدن رفع ما يقارب 800 عقوبة عن النظام الإيراني فرضها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، وقال كوتون في تغريدة له على حسابه "تويتر" إن "إيران هي أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، وإدارة بايدن تعرض رفع العقوبات الإرهابية عليها؟ أمر لا يصدق".

وكشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن مسؤولا أميركيا قد قال إن واشنطن قدمت خلال محادثات فيينا تصوراً عن عقوبات قد تُخفف عن إيران، مشيراً إلى أن إدارة بايدن ترى أن العمل الدبلوماسي هو الطريق للعودة إلى الاتفاق النووي.

وأوضحت المصادر الأميركية أن إدارة الرئيس جو بايدن مستعدة لتخفيف العقوبات في قطاع النفط والقطاع المالي، مما يساعد على تضييق الخلافات في المحادثات النووية.

وقال شخصان مطلعان على المحادثات إن الولايات المتحدة منفتحة على رفع العقوبات عن البنك المركزي الإيراني وشركات النفط والناقلات الوطنية الإيرانية والعديد من القطاعات الاقتصادية الرئيسية بما في ذلك الصلب والألومنيوم.

كما أكد مسؤول أوروبي للصحيفة أن واشنطن مستعدة أيضا لتخفيف محتمل للعقوبات على قطاعات تشمل المنسوجات والسيارات والشحن والتأمين، وجميع الصناعات التي من المقرر أن تستفيد منها إيران في اتفاقية 2015.