"قانون الضغط الأقصى".. تشريع جمهوري لشرعنة عقوبات إيران

تم الكشف عن مشروع القانون بقيادة لجنة RSC الجمهورية في مجلس النواب خلال مؤتمر صحافي في الكابيتول هيل مع وزير الخارجية السابق مايك بومبيو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

‎كشف الجمهوريون في الكونغرس الأربعاء عما وصفوه بأنه أكبر حزمة من العقوبات ضد إيران في التاريخ، وهي خطوة تهدف إلى إعاقة دبلوماسية إدارة الرئيس جو بايدن مع طهران وإرسال رسالة مفادها بأن المشرعين الجمهوريين لن يوافقوا على رفع العقوبات الاقتصادية المعوقة للنظام الإيراني.

ومن شأن التشريع المسمى "قانون الضغط الأقصى" أن يشرعن رسمياً حملة العقوبات الصارمة التي فرضتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب على إيران، ويجبر إدارة بايدن على تقديم أي اتفاق نووي جديد مع إيران إلى الكونغرس لمراجعته قبل الموافقة عليه، وفق Free Beacon.

كما تم الكشف عن مشروع القانون، بقيادة لجنة RSC الجمهورية في مجلس النواب، خلال مؤتمر صحافي صباحي في الكابيتول هيل مع وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، الذي قاد جهود إدارة ترمب لعزل إيران وإلغاء تمويل مشروعها الإرهابي الإقليمي.

عرقلة المفاوضات

يشار إلى أنه مع اقتراب إدارة بايدن من العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 وتخفيف الضغط الأميركي على إيران، يستخدم الجمهوريون في الكونغرس سلطتهما التشريعية والرقابية لعرقلة المفاوضات وتوضيح أن أي اتفاق من هذا القبيل لن يستمر إلى ما بعد فترة بايدن في منصبه، بحسب Free Beacon.

وفي حين أن مشروع قانون العقوبات لديه فرصة صعبة لتمريره في الكونغرس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، إلا أنها علامة أخرى على أن الجمهوريين متحدون في معارضة الاتفاق المعدل الذي يوفر لإيران أصولاً نقدية بالمليارات.

إلى ذلك من المحتمل أيضاً ألا يدعم الديمقراطيون المتشددون، بمن فيهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، بوب مينينديز، إدارة بايدن إذا منحت تخفيف العقوبات قبل أن تفكك إيران برنامجها النووي، حيث يعتبر مينينديز من المعارضين للاتفاق النووي.

جو بايدن
جو بايدن

لن يلتزم

من جهتهما، قال بومبيو وجيم بانكس، عضو لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب ورئيس لجنة الدراسة الجمهورية، إن التشريع هو إشارة إلى البيت الأبيض وإيران بأن الكونغرس لن يلتزم بأي صفقة لا يتم طرحها أمامه للتصويت.

يذكر أن إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما لم تعرض الاتفاق الإيراني على الكونغرس للتصويت عليه، خوفاً من عدم التمكن من تمريره. ونظراً لأنه لم يتم التصديق على الاتفاقية رسمياً، فقد تمكنت إدارة ترمب بسهولة من إلغائها عام 2018.

وأبلغت البنوك والعديد من الكيانات إدارة بايدن رسمياً في وقت سابق من هذا الشهر أن الكونغرس لن يكون ملزماً باتفاق يمنح تخفيفاً للعقوبات على إيران، وفق Free Beacon.

مايك بومبيو
مايك بومبيو

"مواصلة القتال"

و‎قال بانكس: "إذا تجاوز الرئيس جو بايدن الكونغرس وعاد إلى الصفقة الإيرانية الفاشلة، يجب أن يعلم خصومنا أن المحافظين في الكونغرس سيواصلون القتال لدعم حملة الضغط القصوى الناجحة للرئيس السابق دونالد ترمب والعمل على تمرير هذا التشريع الذي سيعيد فرض جميع العقوبات حتى تغلق إيران برنامجها النووي، وتوقف دعم الجماعات الإرهابية في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

من جانبه اعتبر بومبيو أن الموقف المتشدد للإدارة السابقة تجاه إيران جعل النظام يجثو على ركبتيه وأدى إلى عزله أكثر من أي وقت مضى، مضيفاً أن الإحصائيات الأخيرة تدعم هذا الادعاء.

إلى ذلك كشف صندوق النقد الدولي في تقرير أن إيران أحرقت جميع احتياطاتها النقدية تقريباً في السنوات الأخيرة بسبب عقوبات إدارة ترمب. ومن المحتمل أن لا ينجو نظام طهران في حال كانت هناك 4 سنوات أخرى من العقوبات المشددة.

"تكلفة باهظة"

وأضاف بومبيو أن "سياسة الضغط القصوى للرئيس السابق دونالد ترمب والعقوبات الساحقة حرمت الإيرانيين من الموارد التي يحتاجونها لدعم بناء سلاح نووي أو لدعم الإرهاب في جميع أنحاء العالم"، مؤكداً أن "العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني الفاشل ستكون له تكلفة باهظة".

يشار إلى أنه في حال تمريره، يفوض التشريع أن يوافق الكونغرس على أي اتفاق تضعه إدارة بايدن خلال محادثاتها مع إيران، كما يجب إرسال شروط الصفقة إلى مجلس الشيوخ للتصديق عليها رسمياً كمعاهدة. وسيحد التشريع من قدرة الرئيس على فك العقوبات من جانب واحد من خلال أمر تنفيذي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.