.
.
.
.

أميركا تنسحب.. وانتشار مؤقت لقواتها الخاصة بأفغانستان

مسؤول في البنتاغون للعربية: عملية الانسحاب تجري بأحجام صغيرة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البيت الأبيض، اليوم الخميس، أن عناصر من القوات الخاصة في الجيش الأميركي ستنتشر مؤقتا في أفغانستان، مؤكداً أن القوات الأميركية بدأت في الانسحاب من أفغانستان.

أوضح مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لـ "العربية" و"الحدث" أن عملية سحب القوات من أفغانستان تجري بأحجام صغيرة، مشيراً إلى أنه لن تتم عمليات الإجلاء بأعداد كبيرة، كما الانسحاب في السابق من دول مختلفة.

إلى ذلك، أشار المسؤول إلى أن عدد القوات تراجع خلال الأعوام الماضية من أكثر من 15 ألفاً إلى 2500 جندي فقط، وأن الكثير من العتاد تمّ نقله مع الجنود أو تسليمه للحكومة الأفغانية أو عند الضرورة تدميره.

انسحاب المتعاقدين أيضا

وأضاف أن موظفين مدنيين تابعين لوزارة الخارجية ومتعاقدين ينسحبون بأحجام قليلة وسيتابعون ذلك خلال الأسابيع المقبلة.

كان الجنرال سكوت ميلر، الذي يقود القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان في حربها مع طالبان ، أعلن الأحد الماضي بدء انسحاب القوات الأجنبية وتسليم القواعد العسكرية والمعدات للقوات الأفغانية.

أطول حرب أميركية

وقال ميلر إنه ينفذ قرار الرئيس جو بايدن بإنهاء أطول حرب أميركية، استنادا إلى أن هذه الحرب الطويلة لم تعد من الأولويات الأميركية.

وكان جو بايدن أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أنه سيسحب القوات من أفغانستان قبل الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الذي يوافق الذكرى العشرين للهجمات على مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) التي كانت السبب في بدء الحرب الأفغانية.