.
.
.
.

واشنطن: على طهران الامتثال أولاً قبل رفع العقوبات

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية رد على تصريحات إيرانية اشترطت رفع العقوبات كاملة قبل العودة للاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، أن الوفد المتوجه للشرق الأوسط هذا الأسبوع سيناقش عدة قضايا وليس ملف إيران فقط.

وأوضح برايس أنه لا يزال هناك تحديات فيما يخص المفاوضات النووية مع طهران، مؤكداً أنه على إيران الامتثال أولاً قبل رفع العقوبات، وذلك رداً على تصريحات إيرانية اشترطت رفع العقوبات كاملة قبل العودة للاتفاق النووي.

كما أشار في تصريحاته إلى تقدم وإمكانية نجاح مفاوضات فيينا.

يذكر أنه في وقت سابق الخميس، أعلنت إيران القبول بنتائج محادثات فيينا لكن بشرط رفع جميع العقوبات الأميركية وتحقق طهران من ذلك، وفق التلفزيون الرسمي.

العقوبات "الصارمة"

إلى ذلك، أفاد عدد من المسؤولين الأميركيين الحاليين والسابقين، وعدد من المصادر المطلعة، بحسب وكالة أسوشييتد برس، أن الإدارة الأميركية الحالية تدرس خيار رفع العقوبات "الصارمة" التي فرضتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب، من أجل إعادة إيران إلى الوفاء بالتزاماتها في الاتفاق الذي أبرم عام 2015.

إلا أن هؤلاء المسؤولين رفضوا التعليق على ماهية العقوبات التي سيتم رفعها، موضحين أن واشنطن مستعدة لرفع العقوبات غير النووية أيضاً.

كما نقلت "أسوشييتد برس" عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن الولايات المتحدة مستعدة لرفع العقوبات التي تمنع إيران من تحقيق مصالحها المتوقعة في الاتفاق النووي، بما في ذلك وصولها إلى النظام المالي الدولي والمعاملات بالدولار.