.
.
.
.
نووي إيران

سيناتور جمهوري يحذر من فشل أي اتفاق نووي جديد مع إيران

السيناتور جيمس لانكفورد: لا يمكن التفاوض مع إيران بشأن طموحاتها النووية وغض الطرف عن أنشطتها الإرهابية

نشر في: آخر تحديث:

دعا السيناتور الجمهوري جيمس لانكفورد إدارة الرئيس جو بايدن إلى التوقف عن التفاوض مع إيران حول برنامجها النووي.

وأكد السيناتور أن الاتفاق النووي "فشل" في عهد الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما"، متوقعاً أنه سيفشل أيضاً في عهد بايدن وسط استمرار أنشطة إيران الإرهابية.

وكتب لانكفورد على حسابه في موقع "تويتر": "لا يمكن التفاوض مع إيران بشأن طموحاتها النووية وغض الطرف عن أنشطتها الإرهابية. لقد فشلت الصفقة عندما فعلها أوباما وسوف تفشل الآن. وحالياً إيران تهاجم أقرب حليف لنا في المنطقة. ورسالتي إلى الرئيس بايدن: أوقفوا المفاوضات، وقفوا مع إسرائيل".

واستضافت فيينا في الأسابيع الأخيرة مفاوضات تهدف لإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي (الموقع عام 2015 والذي انسحب منه دونالد ترمب في 2018) مقابل عودة إيران إلى التزاماتها النووية التي تخلت عنها تدريجياً.

من المفاوضات في فيينا حول برنامج إيرالن النووي
من المفاوضات في فيينا حول برنامج إيرالن النووي

واستؤنفت المحادثات في فيينا في السابع من مايو بين الأطراف الباقية في الاتفاق، وهي إيران وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا التي اجتمع ممثلوها في فندق فاخر، بينما ظل في فندق آخر ممثلو الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق عام 2018. ورفضت إيران عقد لقاءات مباشرة مع الولايات المتحدة حول كيفية استئناف الامتثال للاتفاق.

ويقول المسؤولون إنهم يأملون في التوصل إلى اتفاق بحلول 21 مايو، عندما ينتهي أجل الاتفاق الفني بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة حول المراقبة المستمرة لبعض الأنشطة النووية الإيرانية.

وقالت فرنسا اليوم الثلاثاء الماضي إنه جرى إحراز بعض التقدم في المفاوضات بشأن عودة إيران للامتثال للاتفاق النووي، إلا أنها حذرت من أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي إنجازه لإحياء الاتفاق في إطار زمني ضيق للغاية.