.
.
.
.
أميركا وبايدن

بايدن يوقع على قانون لمواجهة الكراهية ضد الأميركيين من أصول آسيوية

الرئيس الأميركي: هناك قيم ومعتقدات بسيطة وجوهرية يجب أن تجمعنا كأميركيين. يجب أن نقف معاً ضد الكراهية والعنصرية

نشر في: آخر تحديث:

وقع الرئيس جو بايدن يوم الخميس على مشروع قانون يهدف إلى مواجهة ارتفاع جرائم الكراهية ضد الآسيويين بعد جائحة الفيروس التاجي، قائلاً إن التشريع جزء من الخطوة الأولى للأمة نحو الوحدة.

وقال بايدن لمجموعة من المدافعين عن الحقوق ومسؤولي الوكالة ومجموعة من أعضاء الكونغرس من الحزبين داخل الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض "هناك قيم ومعتقدات بسيطة وجوهرية يجب أن تجمعنا كأميركيين. يجب أن نقف معًا ضد الكراهية والعنصرية".

وفي علامة على التقدم نحو المزيد من الحياة الطبيعية منذ بداية الوباء، كان توقيع القانون يوم الخميس بمثابة المرة الأولى التي تجمع فيها مجموعة كبيرة من الأعضاء داخل البيت الأبيض منذ بداية إدارة بايدن دون ارتداء الأقنعة.

وقالت نائبة الرئيس كامالا هاريس، وهي أول امرأة من جنوب آسيا تخدم في منصبها، إن أعمال الكراهية "ليست جديدة" وجزء من "تجربتها الحية". وقالت للجمهور في الغرفة الشرقية قبل التوقيع على القانون الجديد: "نحن نقترب خطوة واحدة من وقف الكراهية، ليس فقط للأميركيين الآسيويين، ولكن لجميع الأميركيين".

وأضافت أن عملنا لن يتم حتى بعد التوقيع على القانون قائلة: "ها هي الحقيقة: العنصرية موجودة في أميركا، وكراهية الأجانب موجودة في أميركا، ومعاداة السامية، وكراهية الإسلام وغيرها، كل هذا موجود. لذلك، فإن العمل على معالجة الظلم أينما وجد يبقى العمل الذي ينتظرنا".

وسيخلق التشريع المسمى قانون جرائم الكراهية Covid-19 منصبًا جديدًا في وزارة العدل للإسراع بمراجعة جرائم الكراهية المحتملة المتعلقة بـ Covid-19 والحوادث المبلغ عنها على المستوى الفيدرالي أو مستوى الولاية أو المستوى المحلي.

وسيوجه أيضًا وزارة العدل والخدمات الصحية والإنسانية للعمل مع المنظمات المجتمعية لإصدار إرشادات لزيادة الوعي بجرائم الكراهية أثناء الوباء، وسيتطلب من المدعي العام إصدار إرشادات للعمل مع وكالات إنفاذ القانون في الولاية.

وقال المدعي العام ميريك جارلاند في بيان، إن التوقيع يمثل "خطوة مهمة نحو حماية الجميع في بلادنا من أعمال الكراهية والتعصب". وأضاف جارلاند: "سيساعد هذا القانون الجديد في تسريع استجابتنا لجرائم الكراهية وتوفير الموارد لتطبيق القانون لتحسين الإبلاغ عن جرائم الكراهية". وأضاف أن "القانون سيساعد أجهزة إنفاذ القانون في توجيه جهودها، الأمر الذي سيساعد على منع هذه الجرائم المدمرة والرد بكفاءة وفعالية على الجرائم عند وقوعها".

وأقر التشريع في مجلس الشيوخ بأغلبية ساحقة 94 صوتا مقابل صوت واحد في أبريل. وفي وقت سابق من هذا الشهر، صوّت مجلس النواب بـ 364 مقابل 62 صوتا. وتم تقديم مشروع القانون من قبل النائبة الديمقراطية جريس مينج والسيناتور الديمقراطي من هاواي مازي هيرونو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة