.
.
.
.

بلينكن: على إسرائيل والفلسطينيين السعي لتسوية سياسية

وزير الخارجية الأميركي: على إيران الضغط على الحوثيين لإنهاء الحرب في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن هناك فرصة حقيقية للعمل على تسوية سياسية بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال "على إسرائيل والفلسطينيين السعي لتسوية سياسية وإلا ستكون التكلفة كبيرة".

كما أضاف في تصريحات لـشبكة " CNN، مساء الأحد "ندعم حل الدولتين ونعتبره الطريقة الوحيدة التي ستمنح إسرائيل والفلسطينيين السلام".

وتابع "الهدنة بين إسرائيل والفلسطينيين ستساعد على التحول لأمر أكثر إيجابية"، مشيراً إلى أن هناك ضرورة ملحة للتعامل مع الوضع الإنساني الخطير في غزة.

إحراز تقدم في فيينا

وفي الملف الإيراني، قال أحرزنا تقدما في مفاوضات فيينا، لكن على إيران الامتثال الكامل للاتفاق النووي.

كما أضاف "يمكن الانخراط مع إيران في قضايا أخرى إذا نجحت مفاوضات فيينا النووية". وتابع "لا نستطيع تحديد مدى جدية إيران في العودة للامتثال للاتفاق النووي".

وفي وقت سابق، لفت بلينكن إلى أن المفاوضات التي انعقدت على مدى أربع جولات سابقة منذ مطلع أبريل الماضي، في العاصمة النمساوية هي اختبار لإيران، مضيفاً أن "النتائج غير واضحة حتى الآن". كما أكد أن طهران تعرف ما ينبغي أن تفعله للعودة إلى الاتفاق النووي، الذي أبرم العام 2015، وانسحبت منه الإدارة الأميركية السابقة في 2018، معيدة فرض العديد من العقوبات على قطاعات إيرانية عدة، ومسؤولين محليين.

جانت من المفاوضات النووية بفيينا
جانت من المفاوضات النووية بفيينا

موقف السعودية واضح

أما في الشأن اليمني، فأكد وزير الخارجية الأميركي أن موقف السعودية واضح بدعم الحل السلمي في اليمن. وقال "يجب على إيران استخدام نفوذها للضغط على الحوثيين لإنهاء الحرب في اليمن".

يذكر أن وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، كان قد أعلن يوم 22 مارس الفائت عن مبادرة جديدة للسلام لإنهاء حرب اليمن، موضحا أنها تشمل وقف إطلاق النار في أنحاء البلاد، تحت إشراف الأمم المتحدة".

عناصر حوثية في اليمن - أرشيفية
عناصر حوثية في اليمن - أرشيفية

وحصدت تلك المبادرة ترحيباً عربياً ودولياً واسعاً. كما أثنت الأمم المتحدة على تلك الخطوة. وقال المتحدث باسمها، فرحان حق، إن المنظمة الدولية ترحب بمبادرة السلام السعودية، التي تتسق مع جهود الأمم المتحدة.