.
.
.
.

القيادة الأميركية الوسطى: وجودنا بالمنطقة يردع إيران

نشر في: آخر تحديث:

أكد قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال فرانك ماكنزي، أن الشرق الأوسط بشكل عام يعتبر منطقة تنافس شديدة بين القوى العظمى، مشددا على أهمية تزويد دول المنطقة بالسلاح لردع أي هجمات إيرانية.

كما اعتبر أن الوجود الأميركي في المنطقة يمنع إيران من ارتكاب الاعتداءات، لافتا إلى أن القوات الأميركية مستعدة لرد فعل سريع حال ظهور أي تطورات سلبية من قبل إيران.

وأشار في تصريحات مساء أمس الأحد، وفق ما نقلت وكالة "أسوشييتد برس"، إلى أن حلفاء طهران في اليمن يهاجمون السعودية بصواريخ باليستية ومسيرات، مضيفا أن ربط أنظمة باترويت السعودية والأميركية حيوي للإنذار المبكر.

على صعيد آخر، رأى أن روسيا والصين في مرحلة البحث عن طرق لاستغلال أي فراغ ناتج عن الانسحاب الأميركي. وقال إن روسيا مستعدة لبيع أنظمة الدفاع الجوي لمن تستطيع، ولدى الصين أهداف طويلة الأجل في إنشاء قواعد عسكرية في المنطقة.

جنود أميركيون في أفغانستان (أرشيفية- فرانس برس)
جنود أميركيون في أفغانستان (أرشيفية- فرانس برس)

انسحاب أميركي

وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، قد بدأ في مراجعة لوجود القوات الأميركية في بعض البلدان بالمنطقة وحول العالم منها العراق وسوريا وأفغانستان العالم.

كما نقل البنتاغون عددا من السفن وأنظمة الأسلحة من الشرق الأوسط، معيدا تموضعها.

من قاعدة حميميم (أرشيفية- فرانس برس)
من قاعدة حميميم (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أن لروسيا قواعد عسكرية عدة في سوريا، أبرزها قاعدتا حميميم وطرطوس اللتان يتواجد فيهما عدد من القوات الروسية.

فيما وقعت الصين اتفاقية اقتصادية طويلة الأجل لخمسة وعشرين عاماً مع إيران، تقوم على إثرها بإنشاء مصانع واستغلال الثروات الطبيعية في البلاد.

وتجري حاليا منافسة حادة بين البلدين من جهة وأميركا، بعد تصاعد الخلافات بينهما على عدد من الملفات، من ضمنها النفوذ الخارجي سواء عبر الاقتصاد والتجارة، أو المجال العسكري، والسيبراني، وغيره.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة