.
.
.
.

الخزانة الأميركية: سنراجع عقوبات إيران عند عودتها للنووي

روحاني: هناك عقوبات أخرى يجب رفعها لتنفيذ الاتفاق النووي بشكل كامل

نشر في: آخر تحديث:

بعد تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني، حول وجود عقوبات عالقة، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الخميس، أنها ستراجع العقوبات على إيران عند عودتها للاتفاق النووي.

يذكر أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن كان أوضح الأحد الفائت، أن طهران تعرف ما ينبغي أن تفعله للعودة إلى الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015، وانسحبت منه الإدارة الأميركية السابقة في 2018، معيدة فرض العديد من العقوبات على قطاعات إيرانية عدة، ومسؤولين محليين.

لم تمتثل حتى الآن

ورداً على سؤال حول رفع العقوبات، أكد أن إيران لم تمتثل حتى الآن بالعودة إلى بنود الاتفاق وتنفيذها، في إشارة إلى التراجع عن الانتهاكات السابقة. وأضاف: "لم نر حتى الآن ما إذا كانت إيران مستعدة وراغبة في اتخاذ قرار بفعل ما يتعين عليها فعله (من أجل رفع العقوبات). هذا هو الاختبار ولم نر الإجابة بعد".

وتخوض إيران والقوى الكبرى مباحثات حالياً في فيينا سعياً لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 الذي عرض على طهران رفع عقوبات عنها مقابل موافقتها على تشديد القيود على برنامجها النووي.

من اجتماعات فيينا حول نووي إيران (أرشيفية من رويترز)
من اجتماعات فيينا حول نووي إيران (أرشيفية من رويترز)

"رفع العقوبات كاملة"

من جهته، أعلن روحاني في وقت سابق الخميس، أنه تم الاتفاق على رفع العقوبات الرئيسية عن بلاده، إلا أنه أقر بوجود عقوبات أخرى عالقة.

وقال إن "هناك عقوبات أخرى يجب رفعها لتنفيذ الاتفاق النووي بشكل كامل".

إلى ذلك أوضح أن الوفد المفاوض في العاصمة النمساوية طلب "رفع العقوبات كاملة وليس على شكل خطوة بخطوة"، في إشارة ربما إلى صعوبة تحقيق هذا المطلب.

من محادثات فيينا (أرشيفية من رويترز)
من محادثات فيينا (أرشيفية من رويترز)

الاتفاق يترنح

يشار إلى أن الاتفاق الهادف أساساً إلى منع إيران من حيازة السلاح النووي، يترنح منذ انسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب منه عام 2018 وتشديده العقوبات على طهران.

وإيران التي ردت بالتراجع تدريجياً عن تنفيذ غالبية التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق، تسعى لرفع العقوبات.