.
.
.
.

معهد أميركي: تركيا تتواطأ مع روسيا لتدمير "الناتو"

تركيا استخدمت أساليب متعددة لحماية بيلاروسيا من حملة عقوبات واسعة على خلفية اعتراض طائرة مدنية واعتقال صحافي معارض

نشر في: آخر تحديث:

اتهم معهد الدفاع عن الديمقراطية الأميركي، تركيا بالتآمر والسعي لتخريب حلف "الناتو" بالتواطؤ مع حليفتها روسيا.

وذكر المعهد في تقرير له أن تركيا استخدمت أساليب متعددة لحماية بيلاروسيا من حملة عقوبات واسعة من قبل أوروبا وأميركا على خلفية اعتراض طائرة مدنية واعتقال صحافي معارض.

وأفادت الأنباء أن تركيا استخدمت حق النقض داخل الناتو يوم الأربعاء لتخفيف إدانة رسمية للرجل البيلاروسي القوي ألكسندر لوكاشينكو لإجباره طائرة ركاب على الهبوط والقبض على رومان بروتاسيفيتش الصحافي المنشق على متنها. ويعد تحرك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لحماية حليف روسيا البيلاروسي أحدث حالة تواطؤ بين أنقرة وموسكو لتقويض الناتو وفقا للتقرير.

بوتين وأردوغان في موسكو (أرشيفية- فرانس برس)
بوتين وأردوغان في موسكو (أرشيفية- فرانس برس)

وفي الأسبوع الماضي، اعترضت طائرة بيلاروسية من طراز MiG-29 طائرة تابعة لشركة Ryanair كانت تقل 126 راكباً من اليونان إلى ليتوانيا وأجبرتها على الهبوط في مينسك، حيث زعمت بيلاروسيا أن هناك قنبلة من حماس كانت على متنها ونفت حماس هذا الادعاء.

وأثارت حيلة لوكاشينكو لاعتقال بروتاسيفيتش، انتقادات شديدة في جميع أنحاء العالم، مما دفع مجلة الإيكونوميست إلى وصفه بأنه "رئيس الدولة الإرهابي في أوروبا". ومنذ ذلك الحين، وافق الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات رداً على "اختطاف الطائرة".

جانب من قوات حلف الناتو
جانب من قوات حلف الناتو

وفي يوم الحادث، غرد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ بأن التطور "حادث خطير ويتطلب تحقيقًا دوليًا"، ودعا بيلاروسيا إلى ضمان العودة الآمنة للطاقم وجميع الركاب. ويوم الأربعاء، أصدر الناتو بيانًا يدين "التحويل القسري للطائرة"، وأعلن دعمه "للإجراءات التي يتخذها الحلفاء بشكل فردي وجماعي ردًا على هذا الحادث".

وبحسب رويترز، منعت تركيا الخطوات العقابية التي ضغط عليها حلفاء دول البلطيق وبولندا. كما منعت أنقرة الدعوات لفرض عقوبات غربية إضافية على بيلاروسيا وإطلاق سراح السجناء السياسيين هناك.

هذه هي المرة الأولى التي يسارع فيها أردوغان لمساعدة لوكاشينكو. ففي أغسطس 2020، عندما وصف المجلس الأوروبي الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في بيلاروسيا بأنها "ليست حرة ولا عادلة" ورفض الاعتراف بالنتائج، كان أردوغان من أوائل قادة العالم الذين هنأوا لوكاشينكو، وانضم إلى القادة الاستبداديين الآخرين، بما في ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقبل ذلك بثلاث سنوات، عندما كان العالم ينتقد استيلاء أردوغان على السلطة من خلال استفتاء، كان لوكاشينكو من أوائل الذين هنأوا نظيره التركي، مدعيا أن الاستفتاء "سيسهم في زيادة تعزيز سيادة تركيا واستقلالها". وفي العام التالي، عندما فاز أردوغان بالانتخابات الرئاسية في تركيا، ادعى لوكاشينكو أن مينسك وأنقرة أقامتا "علاقات أخوية فريدة حقًا". كما سلط الرئيس البيلاروسي الضوء على إمكانات "التعاون الثنائي الاستراتيجي".

ويقول التقرير إن هناك تواطئا بين أنقرة وموسكو لتقويض الناتو، وهذا ليس بالأمر الجديد. وعندما وقعت تركيا صفقة صواريخ مع روسيا في عام 2017، أصبحت أول عضو في الناتو يشتري معدات عسكرية باهظة الثمن من موسكو.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت تركيا أيضًا أول عضو في الناتو تفرض الولايات المتحدة عقوبات عليه بموجب قانون مكافحة أعداء أميركا والذي يستهدف المعاملات المهمة مع قطاعي الدفاع أو الاستخبارات الروسيين.

وبالمثل أثارت العمليات العسكرية التركية في سوريا انتقادات لتعزيز البصمة السياسية والعسكرية لروسيا في الدولة التي مزقتها الحرب على حساب الولايات المتحدة وشركائها.

وكانت تركيا ذات يوم حصنًا مواليًا للغرب على الجانب الجنوبي الشرقي لحلف شمال الأطلسي.

ولكن تحت قيادة أردوغان، تواصل تركيا الابتعاد عن التحالف عبر الأطلسي ولعب دور المفسد فيه. ويظهر اندفاع أردوغان الأخير لإنقاذ حليف بوتين لوكاشينكو إلى أي مدى سيذهب الرئيس التركي للتعبير عن تضامنه مع زملائه الأقوياء في روسيا وبيلاروسيا.

ودعا التقرير بايدن إلى الضغط على أردوغان وأن يستغل اجتماعه الشخصي معه على هامش قمة قادة الناتو في 14 يونيو في بروكسل كفرصة لتذكيره بالمبادئ والقيم الأساسية للتحالف عبر الأطلسي.