.
.
.
.
لقاح كورونا

بايدن يعلن عن خطة لمشاركة لقاح كورونا الزائد دولياً

واشنطن تقدم 80 مليون جرعة.. 75% منها سيتم توزيعها عبر كوفاكس على أميركا اللاتينية ودول جنوب وجنوب شرق آسيا والقارة الإفريقية

نشر في: آخر تحديث:

كشف البيت الأبيض اليوم الخميس عن خطط الرئيس الأميركي جو بايدن لمشاركة لقاحات فيروس كورونا مع العالم.

وتتضمن الخطة توجيه 75% من الجرعات الزائدة في الولايات المتحدة إلى دول أخرى من خلال برنامج مشاركة اللقاحات العالمي (كوفاكس) المدعوم من الأمم المتحدة.

شحنة لقاحات تصل غانا عبر آلية كوفاكس
شحنة لقاحات تصل غانا عبر آلية كوفاكس

وتقول الإدارة إن 25% من الجرعات الزائدة سيتم الاحتفاظ بها في "احتياطي حالات الطوارئ"، ومن أجل إرسالها من قبل واشنطن مباشرة إلى حلفاء وشركاء.

وكان البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق عن نيته إرسال 80 مليون جرعة لقاح لدول العالم بنهاية شهر يونيو الحالي.

وتظهر بيانات البيت الأبيض أن اللقاحات التي ستتبرع بها واشنطن عبر آلية "كوفاكس" سيتم توزيعها بشكل أساسي على دول أميركا اللاتينية والكاريبي، ودول جنوب وجنوب شرق آسيا، والقارة الإفريقية.

وتأتي خطة مشاركة اللقاحات، التي طال انتظارها، مع انخفاض الطلب على الجرعات في الولايات المتحدة بشكل كبير، حيث تلقى أكثر من 63% من البالغين جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، كما أصبحت التفاوتات العالمية أكثر وضوحاً.

ومع احتساب الملقحين بين سن 12 عاماً و17 عاماً، يفوق عدد الملقحين بجرعة واحدة على الأقل 168 مليون شخص، أي أكثر من 50% من السكان.

مراهقة تبلغ من العمر 14 عاماً تتلقى اللقاح في نيو اورلينز بعد السماح بتطعيم من هم فوق الـ12 عاماً في الولايات المتحدة
مراهقة تبلغ من العمر 14 عاماً تتلقى اللقاح في نيو اورلينز بعد السماح بتطعيم من هم فوق الـ12 عاماً في الولايات المتحدة

لكن بعد مستوى أقصى في مطلع ابريل، شهدت وتيرة التلقيح تباطؤا رغم الارتفاع الطفيف في الأسبوعين الماضيين.

وقد اتخذت السلطات الأميركية سلسلة خطوات ترمي إلى تشجيع السكان على مواصلة الطعيم طوال شهر يونيو الجاري والذي أُعلن "شهرا وطنيا للعمل".

وترمي هذه الخطوات إلى بلوغ الهدف المحدد من بايدن بتطعيم 70% من البالغين بجرعة لقاح واحدة على الأقل بحلول الرابع من يوليو يوم العيد الوطني الأميركي.

يأتي هذا بينما أعطيت أكثر من ملياري جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في كل أنحاء العالم، بعد ستة أشهر من بدء حملات التحصين الجماعية في ديسمبر 2020، وفقا لإحصاء أعدته وكالة "فرانس برس" اليوم الخميس.

وحقن ما لا يقل عن مليارين و109 ملايين و696 ألفا و22 جرعة في 215 بلدا أو منطقة، وفقاً لهذا الإحصاء الذي أجري استنادا إلى مصادر رسمية.

وفي المجموع، أعطيت 6 من كل 10 جرعات في البلدان الثلاثة الأكثر تعداداً للسكان، وهي الصين (704.8 مليون) والولايات المتحدة (296.9 مليون) والهند (221 مليونا).

من حملة التطعيم في تايلاند
من حملة التطعيم في تايلاند

واستناداً إلى عدد السكان، تتصدر إسرائيل القائمة، إذ تم تطعيم حوالي ستة من كل 10 إسرائيليين بشكل كامل.

ومن الدول التي تتصدر القائمة، كندا (59% من السكان تلقوا جرعة واحدة على الأقل) وبريطانيا (58.3%) وتشيلي (56.6%) والولايات المتحدة (51%).

في الاتحاد الأوروبي، أعطيت 254.98 مليون جرعة إلى 39% من السكان. وتدور معظم البلدان الأكثر تعداداً حول متوسط الاتحاد الأوروبي: ألمانيا (43.6%) وإيطاليا (40%) وفرنسا (39.4%) وإسبانيا (39.4%).

وهناك ست دول فقط لم تطلق حملات تلقيح حتى الآن، أربعة في إفريقيا (تنزانيا وتشاد وبوروندي وإريتريا) وواحدة في آسيا (كوريا الشمالية) وواحدة في منطقة البحر الكاريبي (هايتي).