.
.
.
.

ترمب: كنا على بعد أسبوع من الاتفاق مع إيران

ترمب يشير مجدّداً إلى فكرة الترشّح للرئاسة في 2024

نشر في: آخر تحديث:

في تصريحات هي الأولى له عبر التلفاز منذ أشهر، كشف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أن بلاده كانت على بعد أسبوع واحد فقط من توقيع اتفاق فقط مع إيران في حال إعادة انتخابه.

وكان ترمب أعلن الانسحاب من الاتفاق عام 2018 واصفاً إياه بالكارثي، وقال حينها إن الاتفاق النووي كان لمصلحة إيران ولم يحقق السلم، وإن إلغاءه سيجعل أميركا أكثر أماناً.

كما أضاف وقتها أن النظام الإيراني يشعل الصراعات في الشرق الأوسط، ويدعم المنظمات الإرهابية، لافتا إلى ضرورة إضافة أنشطة إيران وصواريخها الباليستية ودعمها للميليشيات في أي اتفاق مقبل.

الترشح مجدداً

إلى ذلك، حذر الرئيس السابق المحظور على وسائل التواصل الاجتماعي والراغب في العودة إلى البيت الأبيض في انتخابات 2024، في خطاب مطول، ألقاه أمام نحو 1200 مدعو إلى مؤتمر الحزب الجمهوري في كارولاينا الشمالية، مساء السبت من أنّ "بقاء أميركا" يعتمد على فوز الجمهوريين في الانتخابات البرلمانية العام المقبل.

مناصرو ترمب في غرينفيل (رويترز)
مناصرو ترمب في غرينفيل (رويترز)

وخلال خطابه الذي استمرّ نحو ساعة ونصف الساعة في غرينفيل بجنوب شرق الولايات المتحدة، تطرّق ترمب البالغ من العمر 74 عاماً مجدّداً إلى فكرة الترشّح للرئاسة في 2024 الذي قال إنّه "عام أتطلّع إليه بفارغ الصبر"، وسط تصفيق الحاضرين.

انتقد فاوتشي

على صعيد آخر، انتقد ترمب مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية والمستشار الطبي الرئيسي لبايدن، أنتوني فاوتشي، على خلفية مجموعة الرسائل البريدية الإلكترونية التي ظهرت هذا الأسبوع.

كما قال "ربما لم يكن مخطئاً أبداً مما كان عليه عندما نفى وجود الفيروس ومن أين أتى"، في إشارة إلى النفي الأولي بأن الفيروس تسرب من مختبر في مدينة ووهان الصينية.

مناصرو ترمب في غرينفيل (فرانس برس)
مناصرو ترمب في غرينفيل (فرانس برس)

يشار إلى أن خطاب ترمب كان المحطة الأولى في جولة صيفية من المتوقع أن تتضمن تجمعات عدة وجمع تبرعات.

وقد أى ظهوره العام هذا بعد أشهر من التخطيط بهدوء للفصل التالي من حياته السياسية مع مساعديه ومستشاريه القدامى، بحسب شبكة "سي إن إن".