.
.
.
.

بلينكن لنظيره الصيني: الشفافية مطلوبة بشأن منشأ كورونا

نشر في: آخر تحديث:

دعا وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الجمعة، نظيره الصيني يانغ جيتشي إلى التعاون والشفافية بشأن منشأ كورونا.

وشدد في اتصال هاتفي، على أهمية تعاون بكين فيما يتعلق بأصل كوفيد 19، بما في ذلك الضرورة لإجراء دراسات ثانية حول الجائحة بقيادة خبراء من الصين.

كما عبر الوزير الأميركي، بحسب بيان رسمي، عن قلق الولايات المتحدة إزاء تدهور المعايير الديمقراطية في هونغ كونغ واستمرار الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية ضد الأويغور ذات الأغلبية المسلمة وأفراد الأقليات العرقية والدينية الأخرى في شينجيانغ.

جاء هذا بعد أيام من تأكيد بلينكن على أن إدارة الرئيس جو بايدن مصممة على "الوصول إلى حقيقة أصول الوباء".

مختبر ووهان (رويترز)
مختبر ووهان (رويترز)

محاسبة الصين

وفيما توعد بمحاسبة بكين، أكد في مقابلة مع "أكسيوس" أن السلطات الصينية لم تقدم المعلومات اللازمة، قائلا إنها "لم تتعاط بالشفافية التي نحتاجها حول تلك المسألة".

كما لفت إلى أنها عرقلت وصول المفتشين والخبراء الدوليين إلى العديد من السجلات، أو تبادل المعلومات في الوقت الفعلي.

إلى ذلك، شدد على أن الوصول إلى الحقيقة هو الطريق الوحيد الذي سيتيح للدول حول العالم منع ظهور أي وباء قادم أو على الأقل مواجهته والتخفيف من آثاره.

فريق الصحة العالمية في ووهان - أرشيفية فرانس برس
فريق الصحة العالمية في ووهان - أرشيفية فرانس برس

حل اللغز!

يذكر أن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية كانوا أكدوا الشهر الماضي أن لديهم مجموعة من الأدلة التي لم يتم فحصها بعد والتي تتطلب تحليلاً حاسوبيًا إضافيًا قد يلقي الضوء على هذا اللغز. لكنهم رفضوا الكشف عن أدلتهم هذه، موضحين أنهم سيفحصونها عن طريق استخدام حواسيب قوية تمكنهم من الإجابة حول ما إذا كان كورونا تسرب عن طريق الخطأ من مختبر صيني.

وكانت الولايات المتحدة دعت في مايو الماضي منظمة الصحة العالمية إلى إجراء مرحلة ثانية من تحقيقها حول مصدر الفيروس، مع منح خبراء مستقلين حرية الوصول الكامل إلى البيانات الأصلية والعينات الأولية في الصين.