.
.
.
.

غراهام: وضع أفغانستان خطير.. وبايدن لم يتعلم من العراق

نشر في: آخر تحديث:

حذر السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام من أن الوضع في أفغانستان خطير وسيتحول إلى كارثة، مؤكدا أن الوقت لم ينفد بعد لتعديل سياسة الانسحاب من البلد بعد التقارير التي كشفت أن إدارة الرئيس جو بايدن قد تتدخل عسكرياً لمنع سقوط العاصمة كابول في يد حركة طالبان.

وقال على حسابه في تويتر "تشير تقارير إعلامية إلى أن البنتاغون قد يكون مستعدًا لاستخدام القوة الجوية إذا هددت طالبان بالسيطرة على كابول في أفغانستان.. من وجهة نظري لا يزال هناك متسع من الوقت لتغيير المسار والالتزام بقوة متبقية قوامها عدة آلاف من القوات الأميركية لمنع انهيار أفغانستان ومنع ظهور الجماعات المتطرفة مثل داعش والقاعدة".

‏وأضاف "يبدو أن إدارة بايدن عنيدة للغاية لتغيير مسارها ولم تتعلم شيئاً من الانسحاب من العراق والمغامرات السيئة الأخرى. وكما تشاهدون في الوقت الفعلي يتم كتابة فصل آخر في كتاب جو بايدن عن كوارث السياسة الخارجية.. حزين جدا وخطير.

كانت صحيفة نيويورك تايمز قد كشفت في تقرير لها عن أن إدارة بايدن تفكر بالتدخل عسكريا لمنع سقوط كابول والمدن الكبيرة في أيدي طالبان.

وأضافت أن البنتاغون يبحث الحصول على موافقات لشن غارات جوية في حال تعرضت مواقع مهمة لخطر السقوط، مقرا بأن العاصمة قد تسقط في أيدي طالبان.