.
.
.
.

توتر جديد.. حاملة طائرات أميركية تدخل بحر الصين الجنوبي

البحرية الأميركية تعلن عن عمليات أمنية وتدريبات هجومية في بحر الصين الجنوبي

نشر في: آخر تحديث:

في خطوة قد تزيد التوتر بين القوتين العالميتين، أعلنت البحرية الأميركية، اليوم الثلاثاء، أن مجموعة حاملة الطائرات الأميركية "رونالد ريغان" دخلت بحر الصين الجنوبي في إطار مهمة دورية.

وقالت "تجري المجموعة القتالية خلال وجودها في بحر الصين الجنوبي عمليات أمنية بحرية، تشمل طلعات بطائرات ذات أجنحة ثابتة وأخرى دوارة، وتدريبات هجومية بحرية، وتدريبات تكتيكية منسقة بين وحدات السطح والجو".

دخول سفينة "بطريقة غير مشروعة"

وفي 20 مايو الماضي، أعلنت الصين دخول سفينة حربية أميركية مياهها الإقليمية في بحر الصين الجنوبي بصورة غير مشروعة، مشيرة إلى أن هذا الأمر يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة، التي تفرض سيادتها عليها رغم رفض واشنطن. وفق واشنطن بوست.

إلا أن القيادة الجنوبية في الجيش الصيني رفضت مرور السفينة الأميركية. وقالت إن سفنها وطائراتها الحربية تعقبت السفينة الحربية الأميركية طراز "كيرتس ويلبور"، التي دخلت المياه الإقليمية بالقرب من جزر باراسيل دون إذن.

يشار إلى أن الصين تفرض سيادتها على منطقة بحر الصين الجنوبي وتطالب أميركا مرارا باحترام ذلك، مؤكدة أن أي انتهاك للمياه الصينية في تلك المنطقة يمكن أن يقوض السلم والأمن والاستقرار في المنطقة.