.
.
.
.

بعد جدل.. إدارة بايدن توضح موقفها من الجولان

نشر في: آخر تحديث:

في تغريدة مقتضبة على حسابها على تويتر، نفت الخارجية الأميركية كل ما أشيع عن تغير في موقف الإدارة الحالية برئاسة جو بايدن من موضوع مرتفعات الجولان المحتل.

وفيما أثارت تلك التغريدة تساؤلات حول توقيتها وفحواها، أكدت التزام واشنطن بموقف إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب لجهة الإقرار والاعتراف بسيادة إسرائيل أقله حاليا على تلك الهضبة السورية المحتلة منذ سنوات.

وقالت الوزارة باختصار في تغريدتها مساء أمس الجمعة: لم تتغير سياسة الولايات المتحدة بشأن الجولان وكل التقارير التي تشير إلى عكس ذلك كاذبة!".

تغير في السياسة أم لا؟!

في التفاصيل، يعود سبب تلك التغريدة إلى تقرير نشرته أمس واشنطن فري بيكون" الأميركية، أشارت فيه إلى تغير في الموقف الأميركي حيال تلك القضية.

ونقلت عن مسؤول في وزارة الخارجية، قوله ردا على استفسار حول موقف الإدارة الحالية من قضية الجولان، إن تلك المنطقة لا تنتمي لأحد، وإن السيطرة عليها يمكن أن تتغير اعتمادًا على ديناميكيات المنطقة المتغيرة باستمرار، في إشارة فهمت كأنها تراجعا عن الموقف السابق.

وكانت إدارة ترمب أعلنت أن المرتفعات التي استولت عليها إسرائيل من سوريا عام 1967 ستكون جزءًا من إسرائيل عام 2019.

من مرتفعات الجولان المحتل (أرشيفية- فرانس برس)
من مرتفعات الجولان المحتل (أرشيفية- فرانس برس)

كما قام وزير الخارجية آنذاك مايك بومبيو برحلة إلى المنطقة عام 2020، وأعاد التأكيد على أن أميركا تخلت رسمياً عن سياسة استمرت لعقود طويلة في اعتبار الجولان منطقة محتلة.

يذكر أن تلك المرتفعات التي احتلتها القوات الإسرائيلية، تشكل موقعا استراتيجيا وغنيا بالمياه لسوريا، ولم تقر الأمم المتحدة ولا معظم الدول حول العالم بسيادة إسرائيل عليها، بل تؤكد القرارات الأممية أنها أراض سورية محتلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة