.
.
.
.
طالبان

أميركا: لن نسمح بتحول أفغانستان إلى بؤرة للإرهاب مجدداً

الانسحاب الأميركي من أفغانستان يكتمل في أغسطس المقبل.. والمفاوضات مستمرة من تركيا لتأمين حماية مطار كابول

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة، إن الجيش الأميركي يحتفظ بسلطة حماية القوات الحكومية في أفغانستان.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم الوزارة، إن قائد القوات الأميركية في أفغانستان لا يزال يملك تلك السلطة حتى مع مضي الولايات المتحدة في الانسحاب العسكري من هناك.

قوات النخبة الأفغانية (أرشيفية)
قوات النخبة الأفغانية (أرشيفية)

وامتنع كيربي عن قول إلى متى سيظل الجيش الأميركي يتمتع بتلك السلطة.

كما أكد أن الإدارة الأميركية تتابع عملية الانسحاب و"ستحرص على منع أفغانستان من التحول مرة أخرى إلى بؤرة للإرهاب". وأضاف: "لدينا قدرات كبيرة في منطقة الشرق الأوسط لمواجهة مخاطر الإرهاب".

وبشأن حماية مطار كابول، أقر كيربي بأنه لم يتم اتخاذ أي قرار بعد، قائلاً إن "الولايات المتحدة ما زالت تخوض محادثات مع تركيا حول مهمة حماية مطار كابول التي تطوعت تركيا للقيام بها".

مطار كابول (أرشيفية)
مطار كابول (أرشيفية)

من جهة أخرى، ناقش وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، اليوم الجمعة، مع وزير خارجية طاجيكستان، أمن الحدود مع أفغانستان، بالإضافة للأوضاع في آسيا الوسطى.

يأتي هذا بينما أعلنت الولايات المتحدة الجمعة، أن انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان سيتم إنجازه "نهاية أغسطس"، وذلك بعد ساعات من إعلان مغادرة جميع القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي قاعدة باغرام الجوية، الأكبر في أفغانستان.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أنها ستسحب آخر جنودها من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر المقبل.

وفي وقت سابق، قال الرئيس جو بايدن في مؤتمر صحافي: "نحن بالضبط وفق المسار" المقرر.

حتى مايو 2021 كان ينتشر في أفغانستان قرابة 9500 جندي أجنبي، يمثل العسكريون الأميركيون أكبر كتيبة بينهم مع 2500 عنصر. وفي هذا السياق، أكدت ألمانيا وإيطاليا استكمال سحب جنودهما.