.
.
.
.

بايدن يطلب تقييماً استخباراتياً قبل الانسحاب من أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

على وقع تقدم حركة طالبان في عدة مناطق في أفغانستان، أعلن البيت الأبيض، الخميس، أن الرئيس الأميركي طلب تقييما من الاستخبارات قبل الانسحاب من البلاد.

وقال إن جو بايدن انسحب من أفغانستان لرفضه رؤية جيل أميركي جديد يقاتل هناك.

وكان بايدن قد تعهد بسحب القوات الأميركية بالكامل من البلاد بحلول سبتمبر/أيلول المقبل، باستثناء وحدة واحدة تقوم على حماية دبلوماسييها.

فيما أكدت وزارة الدفاع الأميركية، الجمعة الماضية، إن الجيش الأميركي يحتفظ بسلطة حماية القوات الحكومية في أفغانستان.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم الوزارة، إن قائد القوات الأميركية في أفغانستان لا يزال يملك تلك السلطة حتى مع مضي الولايات المتحدة في الانسحاب العسكري من هناك.

وامتنع كيربي عن قول إلى متى سيظل الجيش الأميركي يتمتع بتلك السلطة.

عناصر من طالبان (أرشيفية- فرانس برس)
عناصر من طالبان (أرشيفية- فرانس برس)

بؤرة للإرهاب

كما أكد أن الإدارة الأميركية تتابع عملية الانسحاب و"ستحرص على منع أفغانستان من التحول مرة أخرى إلى بؤرة للإرهاب". وأضاف: "لدينا قدرات كبيرة في منطقة الشرق الأوسط لمواجهة مخاطر الإرهاب".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أنها ستسحب آخر جنودها من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر المقبل.

وحتى مايو 2021 كان ينتشر في أفغانستان قرابة 9500 جندي أجنبي، يمثل العسكريون الأميركيون أكبر كتيبة بينهم مع 2500 عنصر. فيما أكدت ألمانيا وإيطاليا استكمال سحب جنودهما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة