.
.
.
.

واشنطن: على إيران وقف العنف والاعتقال التعسفي في الأهواز

الخارجية الأميركية: ندعم حق الإيرانيين في التعبير بحرية عن آرائهم

نشر في: آخر تحديث:

مع تواصل الاحتجاجات في جنوب غرب إيران بسبب شح المياه وتدني الأوضاع المعيشية، دعت الخارجية الأميركية، الجمعة، قوات الأمن الإيرانية إلى وقف العنف والاعتقال التعسفي للمحتجين.

وقالت في بيان: "نحن ندعم حقوق الشعب الإيراني في التجمع السلمي، وكذلك حقوقهم في التعبير عن أنفسهم بحرية، ويجب أن يكونوا قادرين على القيام بذلك دون خوف من العنف أو الاعتقال من قبل قوات الأمن".

كما لفتت الخارجية إلى مراقبتها تقارير عن إغلاق الحكومة الإيرانية للإنترنت في الأهواز، وقالت "نحث طهران على السماح لمواطنيهم بممارسة حقوقهم العالمية في حرية التعبير، فضلاً عن حرية الوصول إلى المعلومات عبر الإنترنت".

وكانت منظمة NetBlocks، التي تراقب حرية الإنترنت في العالم، أفادت أمس الخميس، بحدوث انقطاع شبه كامل لخدمة الإنترنت في الأهواز، مشيرة إلى أن الحكومة الإيرانية تريد منع المحتجين من التعبير عن غضبهم.

أماكن مجهولة

جاء ذلك فيما كثفت السلطات الإجراءات الأمنية، اليوم الجمعة، واعتقلت العديد من المتظاهرين. وقالت صحيفة "إيران انترناشيونال"، نقلا عن مصادر، إن المعتقلين تم نقلهم إلى أماكن مجهولة.

من جانبها، أصدرت منظمة العفو الدولية، اليوم، بيانًا طالبت فيه السلطات الإيرانية بوقف استخدام الأسلحة والقوة ضد المحتجين على شح المياه في الأهواز، مشيرة إلى مقتل 8 أشخاص في هذه الاحتجاجات الشعبية.

ولفتت في بيانها إلى الإجراءات الأخيرة للقوات الأمنية الإيرانية في عدد من مدن الأهواز التي أسفرت عن مقتل 8 مواطنين بينهم مراهق، وطالبت بالإفراج الفوري عن المعتقلين وحماية السجناء من التعذيب وسوء المعاملة.

وتعتبر الأهواز المطلة على الخليج، واحدة من أبرز مناطق إنتاج النفط في إيران وإحدى أغنى المحافظات الـ31 في إيران، وهي من المناطق التي تقطنها أقلية كبيرة من العرب.

كما سبق لسكان المحافظة أن اشتكوا من تعرضهم للتهميش من قبل السلطات، وقد شهدت في 2019 احتجاجات مناهضة للحكومة طالت أيضاً مناطق أخرى من البلاد.