.
.
.
.

وزير خارجية أميركا إلى الهند.. وأفغانستان أبرز الملفات

أنتوني بلينكن سيلتقي رئيس الوزراء الهندي ووزير الشؤون الخارجية

نشر في: آخر تحديث:

يزور وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الهند هذا الأسبوع وسط سعي إدارة الرئيس جو بايدن لطمأنة شريك آسيوي رئيسي بشأن الانسحاب العسكري للولايات المتحدة وحلفائها من أفغانستان، وتوطيد العلاقات الأمنية مع نيودلهي وسط مخاوف بشأن النفوذ الصيني في المنطقة.

وسيلتقي بلينكن الأربعاء رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ووزير الشؤون الخارجية سوبراهمانيام جايشانكار، وسيناقش معهما الأجندة الأميركية، وفق صحيفة وول ستريت جورنال.

قضايا عدة

من جانبهم، أفاد مسؤولون أن الزيارة تشمل الاستجابة لكوفيد-19 والأمن والدفاع وقضايا الأمن السيبراني، إضافة إلى التعاون في مكافحة الإرهاب. وقال مسؤول هندي إن التجارة والاستثمار والرعاية الصحية والابتكار ستكون أيضاً من الموضوعات التي تهم نيودلهي.

إلى ذلك ستكون أفغانستان قضية مهمة لكلا البلدين، حيث وعد المسؤولون الأميركيون باستمرار المشاركة الأميركية، حيث يخططون لسحب القوات بحلول نهاية الشهر المقبل، مما يثير مخاوف بشأن الاستقرار الإقليمي للمسؤولين الهنود.

أحدث خطوة

يشار إلى أن زيارة بلينكن هي أحدث خطوة من جانب إدارة بايدن إلى الهند ودول أخرى في آسيا، حيث تنفذ استراتيجية اصطفاف الحلفاء ضد النفوذ الصيني المتزايد في جميع أنحاء المنطقة.

كما تعتبر رحلة الدبلوماسي الأميركي إلى الهند جزءاً من موجة من التواصل مع آسيا من قبل كبار مسؤولي إدارة بايدن.

وفي خطاب ألقاه في سنغافورة الثلاثاء، قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إنه ملتزم بتعميق العلاقات الأميركية في آسيا وسلط الضوء على دور الولايات المتحدة في تقديم 40 مليون لقاح إلى المنطقة لمواجهة الوباء، لافتاً إلى أن "هذه حالة طارئة، وهذا ما يفعله الأصدقاء".