.
.
.
.

أميركا تتمسك بقواعدها بألمانيا وبلجيكا.. "ضرورية للدفاع"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الأميركي، الجمعة، أنه سيحتفظ بقواعد عسكرية في ألمانيا وبلجيكا كان من المقرر تسليمها، مؤكداً أنها ضرورية للمتطلبات الدفاعية "المتنامية" في المنطقة.

وأوضح أن "مراكزه في أنسباخ وكايزرسلاوترن ومانهايم وبيرماسنز وشتوتجارت وفيسبادن في ألمانيا وفي كازيرن دومري قرب كييفريس في بلجيكا، لن تسلم الآن للدول المضيفة".

كما أضاف: "تشمل هذه المراكز الأميركية مساكن ومرافق دعم، وقاعدة لتخزين مئات المركبات المدرعة ومخازن ومكاتب إدارية"، لافتاً إلى أن "التراجع عن الخطط التي وضعت قبل سنوات لمغادرة المواقع يعود إلى المتطلبات المتزايدة على الساحة الأوروبية".

وكان ترمب أعلن في يوليو 2020 أن بلاده ستسحب نحو 12 ألف جندي أميركي من أصل 35 ألفاً متمركزين في ألمانيا، مع إعادة بعضهم إلى الوطن وإرسال آخرين إلى دول أخرى في أوروبا، فيما لم يتخذ مسؤولو البنتاجون إجراءات فورية وما زال عدد القوات الأميركية الموجودة في ألمانيا ثابتاً.

وبعد تولي بايدن منصبه في يناير الماضي، تم التخلي عن خطة ترمب إذ تعتبر واشنطن أن روسيا تمثل تهديداً كبيراً لأوروبا، وتعتقد أن وجود القوات الأميركية أمر حاسم لمهمة حلف شمال الأطلسي.