.
.
.
.

بايدن: لست نادماً على الخروج من أفغانستان

"مستويات العنف في أفغانستان ارتفعت بشكل غير مقبول"

نشر في: آخر تحديث:

في وقت أعلنت فيه حركة طالبان سيطرتها على مناطق في "فيض آباد" عاصمة ولاية بدخشان، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، أنه ليس نادما على قراره سحب قوات بلاده من أفغانستان والذي من المقرر إنجازه نهاية الشهر الجاري.

وقال في مؤتمر صحافي، إنه على الأفغان أن يقاتلوا من أجل أنفسهم، وذلك في وقت تواصل حركة طالبان سيطرتها على مزيد من المناطق الأفغانية.

عنف غير مقبول

بدوره، أكد نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، أن مستويات العنف في أفغانستان مرتفعة بشكل غير مقبول ولا تتماشى مع اتفاقية السلام الأميركية مع طالبان.

وأضاف للصحافيين أن ما يجري هناك يشير إلى أن مستويات العنف تتماشى مع ما تعهدت به طالبان في تلك الاتفاقية، في إشارة إلى اتفاقية إحلال السلام في أفغانستان المبرمة في 2020.

إلى ذلك، أشار البيت الأبيض أن القوات الأفغانية لديها التدريب الكافي لمقاتلة طالبان.

جندي أميركي في أفغانستان (أرشيفية- رويترز)
جندي أميركي في أفغانستان (أرشيفية- رويترز)

سحب قوات من أفغانستان

الجدير ذكره بأن مصدرين أميركيين مطلعين كانا أفادا بأن هناك مناقشات نشطة لسحب المزيد من أعضاء السفارة في كابول.

قوات أميركية أمام مطار قندهار الدولي في عام 2002 (رويترز - أرشيفية)
قوات أميركية أمام مطار قندهار الدولي في عام 2002 (رويترز - أرشيفية)

وأضاف المصدران أن الحركة ما زالت تواصل تحقيق مكاسب كثيرة في أفغانستان، فيما أشار أحدهما إلى أن هذه المكاسب التي حدثت بسرعة أكبر بكثير مما توقعه العديد من المسؤولين الأميركيين، وهو ما جعل الموقف أكثر إلحاحاً لتسريع المحادثات.

كما أوضح أن المسؤولين الأميركيين لم يتحدثوا عن 6 أشهر كجدول زمني محتمل لانهيار حكومة أفغانستان، لافتاً إلى اعتقاد وارد بأن هذا الانهيار يمكن أن يحدث بسرعة أكبر بكثير.

وأنهت القوات الأميركية أكثر من 95٪ من انسحابها الذي سيكتمل بحلول أواخر أغسطس/آب الجاري