.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

ماكونيل: مازال من الممكن منع سقوط كابل بأيدي طالبان

زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ يحث إدارة الرئيس جو بايدن على وقف تقدم طالبان باستخدام الضربات الجوية وتقديم الدعم للقوات الأفغانية التي تدافع عن العاصمة

نشر في: آخر تحديث:

قال السيناتور ميتش ماكونيل، زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ، الجمعة، إن الوقت لم يفت لمنع طالبان من السيطرة على كابل، وحث إدارة الرئيس جو بايدن على وقف تقدم طالبان باستخدام الضربات الجوية وتقديم الدعم للقوات الأفغانية التي تدافع عن العاصمة الأفغانية.

وقال ماكونيل إنه أصدر هذا البيان بعد أن تحدث مع السفيرة الأفغانية لدى واشنطن عديلة راز.

وأثارت سرعة الهجوم الذي تشنه طالبان انتقادات لقرار الرئيس بايدن بسحب القوات الأميركية.

ميتش ماكونيل
ميتش ماكونيل

وقال بايدن هذا الأسبوع إنه لم يندم على قراره مشيرا إلى أن واشنطن أنفقت أكثر من تريليون دولار في أطول حرب أميركية وخسرت آلاف الجنود، ‬داعيا جيش أفغانستان وقادتها إلى تحمل المسؤولية.

واتصل وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان أنتوني بلينكن ولويد أوستن بالرئيس الأفغاني أشرف غني، الخميس، وأبلغاه أن الولايات المتحدة ما زالت حريصة على أمن أفغانستان.

وأظهرت استطلاعات الرأي تأييد معظم الأميركيين لقرار بايدن بسحب القوات في حين يعارضه الجمهوريون.

استولت طالبان على عشرات الأسلحة والمعدات العسكرية الأميركية من قوات الأمن الأفغانية في الوقت الذي تسرع الجماعة من سيطرتها على البلاد بعد انسحاب القوات الأميركية من هناك.

وتمتلك طالبان الآن مركبات عسكرية ومدافع مضادة للطائرات ودبابات مدرعة ومدفعية أميركية الصنع. وتم توفير الذخائر لقوات الأمن الأفغانية لتأمين البلاد، حيث أنهت الولايات المتحدة حربها التي استمرت عقدين هناك، وفقا لما أوردته صحيفة "فري بيكون" Washington Free Beacon الأميركية.

وطغت حركة طالبان على القوات الأفغانية، واستولت على مقاطعات أفغانية رئيسية واستخدمت الأسلحة الأميركية لشن الهجوم.