.
.
.
.

إتماماً للإجلاء.. الجيش الأميركي يؤمن محيط مطار كابل

إتمام إجلاء الآلاف من المواطنين الأميركيين خلال الأيام المقبلة

نشر في: آخر تحديث:

بعدما أفاد مسؤولون أميركيون بأن نحو 4000 موظف بسفارة واشنطن في كابول لا يزالون في أفغانستان، أعلنت الولايات المتحدة الاثنين، أنها نقلت ما يقارب 500 منهم.

فقد كشفت وزارتا الخارجية والدفاع الأميركيتان في بيان، أنهما أنهيتا إجراءات أمنية بمطار كابل لضمان نقل آمن للموظفين الأميركيين، معلنتين أن الجيش الأميركي قد أمن محيط مطار العاصمة إتماماً لعملية الإجلاء.

وأضافتا أنهما بصدد إكمال إجلاء الآلاف من المواطنين الأميركيين خلال الأيام المقبلة.

كما تابع البيان المشترك أن أميركا ستوسع وجودها الأمني إلى 6 آلاف جندي من أجل استكمال الإجلاء.

ولفت إلى أن نحو 2000 أفغاني وصلوا لأميركا وآلاف آخرون تعمل الوزارتان على ترحيلهم.

إلى ذلك، كشفت الخارجية الأميركية عن إنزال العلم بسفارتها في كابل، مؤكدة على أن جميع الموظفين تقريبا باتوا في المطار.

1000 جندي

الجدير ذكره أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن كانت قررت الأحد، إرسال 1000 جندي إضافي إلى العاصمة، وذلك وفقاً لتقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وأوضح التقرير أن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، قررت نشر 1000 جندي آخرين في أفغانستان للمساعدة في الانسحاب مع انهيار الحكومة.

وكان وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، قد أكد أن واشنطن لم تتوقع أن تتقدم حركة طالبان بتلك السرعة، مشيراً إلى أن أميركا أخبرت طالبان أنها سترد بشكل حاسم لو تعرض أي من موظفيها للخطر.

يشار إلى أن حركة طالبان كانت دخلت كابل وتسلمت رسمياً إدارة العاصمة الأفغانية خلال ساعات، بعد فرار قوات الأمن منها.

وأمرت الحركة مقاتليها بدخول كابل بدعوى "منع عمليات النهب"، مؤكدة تأمين مراكز الشرطة وجامعة كابل ووزارة التعليم، بعد خلو المراكز الأمنية من عناصرها.