.
.
.
.

في يوم واحد.. كورونا يصيب 3 أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي، الواحد تلو الآخر، الخميس، أنهم خضعوا لفحوص مخبرية أثبتت إصابتهم بكوفيد-19، مطمئنين إلى أنهم يشعرون بأعراض بسيطة وأنهم جميعاً ملقّحون ضد الفيروس.

والسيناتورات الثلاثة الذين أعلنوا إصابتهم بالفيروس هم ديمقراطي وجمهوري ومستقل.

من جانبه، كتب السيناتور الديمقراطي جون هيكنلوبر (69 عاماً) في تغريدة على تويتر "أشعر أنني بخير لكنني سأعزل نفسي عملاً بنصيحة الطبيب".

كما أضاف عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كولورادو "أنا ممتنّ لتلقي اللقاح"، من دون أن يحدد متى ثبتت إصابته بالفيروس.

أعراض خفيفة

بدوره، قال متحدث باسم عضو مجلس الشيوخ عن ولاية الميسيسيبي روجر ويكر (70 عاماً) أن السيناتور الجمهوري خضع الخميس، لفحص مخبري أثبت إصابته بفيروس كورونا، مشيراً إلى أن السبب الذي دفعه للخضوع للفحص هو "شعوره بأعراض خفيفة".

وعلى غرار زميليه، خضع السيناتور المستقل أنغوس كينغ (77 عاماً) لفحص مخبري الخميس "بعدما شعر بارتفاع طفيف في الحرارة"، فأتت نتيجة الفحص إيجابية.

وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية مين في بيان "على الرغم من أنني لست في أفضل حالاتي، إلا أنّني بالتأكيد أفضل حالاً مما كنت سأكون عليه لو لم أتلق اللقاح".

ليندسي غراهام (رويترز)
ليندسي غراهام (رويترز)

أول إصابة

ولم يلتئم مجلس الشيوخ منذ 11 آب/أغسطس الجاري حين انتهت جلسات ماراثونية استمرت أياماً عدّة. ومذّاك عاد كل من السيناتورات المئة إلى ولايته. ومن المقرر أن يعقد المجلس مجدّداً في جلسة عامة في 13 أيلول/سبتمبر.

وفي مطلع آب/أغسطس أصبح السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام أول عضو في مجلس الشيوخ تثبتت إصابته بكوفيد-19 على الرغم من تلقّيه لقاحاً مضاداً للفيروس.

ووفقاً لمجموعة "غوف تراك" المستقلة، فإنه منذ العام الماضي وحتى اليوم بلغ عدد أعضاء الكونغرس الأميركي الذين ثبتت إصابتهم بكورونا 71 برلمانياً.