.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

البنتاغون: نستخدم كافة أدواتنا للتعامل مع أي تهديد في أفغانستان

كيربي: العدد الإجمالي للأشخاص الذين نقلوا من أفغانستان بات 42 ألفا منذ يوليو

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم الاثنين أن خطط منع الاحتكاك مع حركة طالبان تعمل بشكل جيد، وأضافت "نستخدم كافة أدواتنا للتعامل مع أي تهديد في أفغانستان".

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنه تم إجلاء نحو 16 ألف شخص من أفغانستان عبر مطار كابل خلال الساعات الـ24 الأخيرة، في وقت تتسارع وتيرة عمليات الإجلاء دوليا قبل مهلة 31 أغسطس النهائية.

وأفاد الناطق باسم البنتاغون جون كيربي بأن العدد الإجمالي للأشخاص الذين نقلوا من أفغانستان بات 42 ألفا منذ يوليو، و37 ألفا منذ بدأت عمليات الإجلاء المكثفة جوا في 14 اغسطس، أي مع تقدّم طالبان باتّجاه السيطرة على كابل.

وفي مؤتمر صحافي، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إنهم تخطوا الحد الأقصى للإجلاء (9000 شخص) إلى 10400 تمّ إخلاؤهم خلال الساعات الـ 24 الماضية. وأضاف أن "25 طائرة عسكرية أجلت نحو 16 ألف شخص من أفغانستان يوم أمس الأحد".

طائرات ومروحيات بيد طالبان

وأضاف أن "الأميركيين مهتمون بوصول الأشخاص إلى المطار وهناك جهد لتوسيع الإطار الجغرافي (ليس فقط محيط المطار) وهذا يتطلب الاتصال مع طالبان".

ولفت إلى أن واشنطن تهدف إلى إخراج العدد الأكبر من الأشخاص بأسرع وقت. وقال: "ولو كانت هناك ضرورة بشأن تمديد المهلة سأتحدث إلى الرئيس جو بايدن".

وكشفت مصادر لـ"العربية" و"الحدث" أن هناك عددا من الطائرات والمروحيات العسكرية والصواريخ المضادة للدروع وقعت بيد طالبان، وهذه الاسلحة وعلى قلة عددها تثير قلقاً لدى القيادات العسكرية الاميركية". واضافت المصادر أن "ليس هناك قرار بعد باتخاذ خطوات لتدمير ما وقع بيد طالبان، و ربما يكون من الصعب على طالبان استعمال المروحيات والطائرات لعدم وجود طيارين كما أن الصيانة ليست متوفرة لدى طالبان" .

وأضافت هذه المصادر أن الأميركيين ينتظرون انهاء عملية الإجلاء (آخر هذا الشهر) لإتخاذ قرار بالقيام بعمليات نوعية مثل قصف المخازن والتأكد من أن طالبان لن تستعمل هذه الأسلحة ضد الأميركيين".

رسالة طالبان أصبحت مفهومة

وتابع: "إن رسالة طالبان ورفضهم تمديد مهلة الانسحاب بعد آخر الشهر أصبحت مفهومة".

وتناول حادثة إطلاق النار التي حصلت قبل بدء المؤتمر، وقال كيربي إن "الوضع حول المطار خطير بدون شك والقادة الميدانيون لديهم صلاحيات للتعاطي معها".

واندلع حريق في مطار كابل، بعد تبادل إطلاق النار بين مجهولين والقوات الأميركية، فيما أكد الجيش الأميركي مقتل جندي أفغاني وإصابة العشرات بإطلاق نار خارج المطار.

من الفوضى والتزاحم بمطار كابل
من الفوضى والتزاحم بمطار كابل

وفي هذا السياق، قال الجيش الأميركي: "لا إصابات بين جنودنا في تبادل لإطلاق النار خارج مطار كابل".

وفي وقت سابق، قال الجيش الألماني، إن اشتباكاً بالأسلحة النارية وقع بين قوات الأمن الأفغانية ومهاجمين غير معروفين عند مطار كابل، ما أسفر عن مقتل عنصر في قوة الأمن الأفغانية وإصابة ثلاثة آخرين.

وتستمر عمليات الإجلاء الجوي من مطار كابل في أجواء من الفوضى، وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، أنّه لا يزال يأمل في أن تنتهي عمليّات الإجلاء في كابل قبل 31 أغسطس، وهو التاريخ الذي حدّدته إدارته لانسحاب كامل القوّات الأميركيّة من أفغانستان.

وإزاء هذا الوضع، سيعقد قادة مجموعة الدول السبع اجتماعا افتراضيا، الثلاثاء، وفق ما أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة المجموعة.

وقال: "من الأساسي أن تعمل الأسرة الدولية معا لضمان عمليات إجلاء آمنة وتفادي أزمة إنسانية ومساعدة الشعب الأفغاني على حماية مكتسبات السنوات العشرين الأخيرة".

وقال الرئيس بايدن: "نأمل ألا نضطر إلى تمديد" المهلة النهائيّة لعمليات الإجلاء، إلّا أنّه ترك في الوقت نفسه الباب مفتوحًا أمام إمكان حصول ذلك. وأضاف "ستكون هناك مناقشات، على ما أعتقد".

العرب والعالمأفغانستان وطالبانطالبان: نتفاوض حول بنجشير لتجنب الحرب وإراقة الدماء

العرب والعالمأفغانستان وطالبانمصادر: جونسون يطلب تأجيل الانسحاب وفرض عقوبات على طالبان

وردًا على سؤال أحد الصحافيين عمّا سيفعله الرئيس الأميركي إذا طالبت الدول الحليفة ببقاء الولايات المتحدة فترةً أطول على الأرض، قال بايدن "سنرى ما يُمكننا القيام به".

وأشار بايدن إلى أنّ نحو 28 ألف شخص تمّ إجلاؤهم منذ 14 أغسطس، قائلاً "نحن نعمل بجدّ وبأسرع وقت ممكن لإجلاء الناس".

ولا تزال آلاف العائلات المذعورة في كابل تواصل مساعيها للفرار من البلاد رغم أن واشنطن حذرت من تهديدات أمنية لمطار العاصمة، فيما اعتبر الاتحاد الأوروبي أن من "المستحيل" إجلاء كل الأشخاص المهددين من قبل طالبان.