.
.
.
.

سفارة أميركا لرعاياها: ابتعدوا فورا عن مطار كابل

بريطانيا تنصح بعدم السفر إلى أفغانستان بسبب "خطر هجوم إرهابي وشيك"

نشر في: آخر تحديث:

نصحت السفارة الأميركية في كابل، فجر الخميس، عبر تحذير أمني الأميركيين بعدم الذهاب إلى مطار كابل. كما دعت أيضا الأميركيين الموجودين بالفعل عند بوابات المطار إلى المغادرة على الفور.

بالتزامن، قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها نصحت بعدم السفر لأي سبب إلى أفغانستان، مضيفة أن الوضع الأمني في البلاد لا يزال مضطربا، وأن هناك "خطراً كبيراً من وقوع هجوم إرهابي".

هجوم إرهابي وشيك

وأضافت: "مكتب الخارجية والكومنولث والتنمية ينصح بعدم السفر لأي سبب لأفغانستان.. ينبغي ألا تسافروا لأفغانستان".

كما أوضحت أن "الوضع الأمني في أفغانستان لا يزال مضطربا. هناك تهديد مستمر وكبير بوقوع هجوم إرهابي".

من محيط مطار كابل
من محيط مطار كابل

إجلاء 4500 أميركي

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الأربعاء، إن من بين ستة آلاف مواطن أميركي تأكد وجودهم في أفغانستان، تم إجلاء 4500 على الأقل منهم هم وأسرهم منذ منتصف الشهر الجاري، وإن وزارة الخارجية تتواصل باستمرار مع الباقين، مشيراً إلى أنه لا يستبعد استمرار عملية الإجلاء إلى ما بعد 31 أغسطس.

وأضاف في مؤتمر صحافي أن هناك أميركيين لا يزالون يقيمون وضعهم لاتخاذ قرار بمغادرة أفغانستان بناء على الأوضاع على الأرض، متعهداً بإجلاء كل المتعاقدين مع القوات الأميركية في أفغانستان.

تأتي تصريحات بلينكن في الوقت الذي يتزايد فيه القلق لدى آلاف الأفغان المستعدين للقيام بأي شيء للفرار من بلادهم التي سيطرت عليها حركة طالبان، بعد تأكيد الرئيس الأميركي جو بايدن أن عمليات الإجلاء ستنتهي الأسبوع المقبل.

إجلاء 88 ألف شخص

واحتشد آلاف الأفغان بعضهم مع عائلاتهم بأكملها، منذ أيام أمام مطار كابل الذي يتولى أمنه أكثر من ستة آلاف جندي أميركي، على أمل الدخول إلى المجمع والرحيل في طائرة تحملهم إلى الغرب.

ورغم الوضع الفوضوي، أعلن البيت الأبيض الأربعاء أنه تم إجلاء 88 ألف شخص بواسطة رحلات أميركية وغربية منذ إقامة الجسر الجوي في 14 آب/أغسطس، عشية دخول طالبان إلى كابل وتوليها السلطة.