.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

سيارات مفخخة وصواريخ.. واشنطن تستعد لهجمات أخرى في كابل

واشنطن بوست: القوات الأميركية تقول إنها تستعد لهجمات أخرى من داعش في كابل.. الهجمات ربما تشمل استخدام سيارات مفخخة وإطلاق صواريخ على مطار كابل

نشر في: آخر تحديث:

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" Washington Post الأميركية، الجمعة، أن القوات الأميركية تقول إنها تستعد لهجمات أخرى من داعش في كابل.

وأفادت بأن هجمات داعش ربما تشمل استخدام سيارات مفخخة وإطلاق صواريخ على مطار كابل.

استؤنفت رحلات الإجلاء من أفغانستان، اليوم الجمعة، بشكل عاجل جديد بعد يوم من تفجيرين انتحاريين استهدفا آلاف الأشخاص اليائسين الفارين من سيطرة طالبان. تقول الولايات المتحدة إن من المتوقع حدوث المزيد من محاولات الهجمات قبل الموعد النهائي يوم الثلاثاء لمغادرة القوات الأجنبية، مما ينهي أطول حرب خاضتها أميركا. وقال سكان كابل إن عدة رحلات جوية أقلعت صباح اليوم.

وقال مسؤول أمني غربي في مطار كابل، اليوم الجمعة، إن عمليات إجلاء المدنيين من كابل تسارعت بعد هجومين قرب المطار، أوديا بحياة العشرات ما بين قتيل وجريح. وقال المسؤول، بحسب ما نقلت عنه "رويترز"، إن الرحلات الجوية تقلع بانتظام.

ويتحوّل انتهاء مهمة الولايات المتحدة في أفغانستان مع مقتل 13 جندياً أميركياً وإصابة 18 آخرين إلى سيناريو كارثي بالنسبة للرئيس جو بايدن، الذي يواجه أخطر أزمة في عهده ويبدو مقيد اليدين أمام وضع لم يتوقعه أبداً.

طفلان ناجيان من انفجار مطار كابل

وقال الخميس أمام الكاميرات "يوم صعب"، بعد ساعات من هجوم انتحاري مزدوج قرب مطار كابل، من دون أن يخفي الرئيس الـ46 للولايات المتحدة تأثره.

وأشاد بايدن فيما كانت عيناه مغرورقتين بالدموع، بهؤلاء "الأبطال" الذين سقطوا في الهجوم الأكثر دموية بالنسبة للجنود الأميركيين منذ أغسطس 2011.

وتحدث بايدن بلهجة صارمة وكأنه يردّ على الاتهامات بالضعف. وتوجه لمنفذي الهجوم بالقول "سنطاردكم وسنجعلكم تدفعون الثمن".

بينما يتعرض بايدن أيضاً لانتقادات متزايدة لتجنّبه الردّ على أسئلة الصحافيين، أظهر انزعاجه فأغمض عينيه وأحنى رأسه مصغياً إلى صحافي من قناة "فوكس نيوز" المحافظة يسأله حول "مسؤولياته" الخاصة في هذه المسألة.

وفجّر انتحاريان من تنظيم داعش، الخميس، حزاميهما الناسفين وسط حشد من الأفغان الذين كانوا يحاولون الدخول إلى مطار كابل للفرار من بلدهم بعد سيطرة حركة طالبان عليه، في تفجير مزدوج تلاه هجوم مسلّح ممّا أسفر عن مقتل 13 عسكرياً أميركياً وعشرات الأفغان.

وقالت الصحة الأفغانية إن 90 أفغانيا على الأقل قُتلوا وأصيب 150 آخرون، لكن الحصيلة مرشحة للارتفاع وسط صعوبة الوصول إلى المستشفيات.

وتعهّد الرئيس الأميركي بايدن الذي بدا واضحاً أنّه صدم من هول ما جرى، "بمطاردة" منفّذي الهجوم و"جعلهم يدفعون ثمن" قتلهم العسكريين الأميركيين "الأبطال".