.
.
.
.

26 جمهورياً لبايدن: نريد معلومات حول من بقوا في كابل

أتاحت عمليات الإجلاء رحيل 123 ألف شخص منذ 14 أغسطس عشية وصول طالبان إلى كابل

نشر في: آخر تحديث:

يضغط الجمهوريون في مجلس الشيوخ الأميركي على الرئيس جو بايدن لحساب عدد الأميركيين وحاملي البطاقة الخضراء والمتقدمين للحصول على تأشيرة هجرة خاصة ممن بقوا في أفغانستان.

وكتبت مجموعة من 26 جمهورياً بقيادة السيناتور توم كوتون إلى بايدن اليوم الخميس، تطلب معلومات بحلول الأسبوع المقبل حول من بقي في أفغانستان بعد جهود الإجلاء في نهاية أغسطس، وفق ما نقلت صحيفة"بوليتيكو".

وأضافت الرسالة أن "أولويتنا العاجلة هي سلامة ورفاهية المواطنين الأميركيين والمقيمين الدائمين والحلفاء الذين تُركوا في أفغانستان".

كذلك، عبّر الموقعون على الرسالة عن شعورهم بالقلق إزاء التقارير التي تفيد بأن هناك أفراداً غير مؤهلين، بمن فيهم الأفغان المرتبطين بمنظمات إرهابية أو المجرمين الخطرين والعنيفين.

السيناتور توم كوتون (فرانس برس)
السيناتور توم كوتون (فرانس برس)

لم يتم إجلاء غالبية المتعاونين

وكان مسؤول أميركي قال أمس الأربعاء، إن غالبية الأفغان الذين تعاونوا مع واشنطن وأرادوا المغادرة إلى الولايات المتحدة لم يتم إجلاؤهم من أفغانستان، مضيفاً أن الدبلوماسيين "يشعرون بالذنب" من الخيارات التي اضطروا إلى اتخاذها خلال عمليات الجسر الجوي في كابل. وقد يطال ذلك آلاف الأشخاص مع أفراد عائلاتهم.

وأكد للصحافيين طالباً عدم الكشف عن هويته "نعتزم الاستمرار" و"القيام بكل ما هو ممكن في الأسابيع والأشهر المقبلة لاحترام هذا الالتزام ومساعدة أولئك الذين يريدون مغادرة أفغانستان".

وأتاحت عملية الإجلاء رحيل 123 ألف شخص منذ 14 أغسطس عشية وصول طالبان إلى كابل.

الرحلة الأخيرة من مطار كابل
الرحلة الأخيرة من مطار كابل

إجلاء 6 آلاف أميركي

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، أعلنت الاثنين، أن الولايات المتحدة أجلت نحو 6 آلاف أميركي من أفغانستان حتى الآن.

وفي 31 من أغسطس، قال الرئيس الأميركي إن أميركا أنهت أكبر عملية إجلاء في التاريخ، مضيفاً أن المهمة في أفغانستان لم تنته بعد.

وبيّن أن واشنطن نجحت بإخراج 90% من الأميركيين الراغبين بمغادرة أفغانستان، معرباً عن تصميمه على إجلاء من تبقى من الأميركيين هناك.