.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

الجنرال ميلي يتوقع حرباً أهلية وعودة الإرهاب.. ويشكك في قدرة طالبان

"هناك فحص أمني يجري لـ17 ألفا من الأفغان الذين تم إجلاؤهم من البلاد قبل دخولهم إلى الولايات المتحدة"

نشر في: آخر تحديث:

في مقابلة تلفزيونية مع قناة "فوكس نيوز" Fox News في رامشتاين بألمانيا، السبت، توقع رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي انزلاق أفغانستان إلى أتون الحرب الأهلية، مبديًا شكوكه في قدرة طالبان على إدارة البلاد ومتوقعا عودة الحركات الإرهابية في غضون أشهر.

وحول استقبال اللاجئين قال ميلي: "إن هناك فحصاً أمنيًا يجري لـ17 ألفا من الأفغان، الذين تم إجلاؤهم من البلاد قبل دخولهم إلى الولايات المتحدة".

وأوضح قائلا: "ما يفعلونه عندما يأتي الناس، يسجلون أسماءهم ثم يقومون بالقياسات الحيوية، ويقومون بعمل بصمات الأصابع ويأخذون صورة كاملة للوجه"، مشيرًا إلى مشاركة عدة جهات أمنية في هذه الإجراءات منها وزارة الأمن الداخلي ومسؤولون في مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الخارجية والجمارك وحماية الحدود.

عناصر من طالبان
عناصر من طالبان

وسافر ميلي إلى ألمانيا ليشكر القوات الأميركية التي سارعت إلى إقامة مدينة من الخيام الضخمة على مدرج أكبر قاعدة جوية أميركية ومركز النقل في أوروبا. وقال في تصريحاته إنه "مرتاح للغاية" للإجراءات التي يتم اتخاذها للموافقة على دخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة.

وسُئل الجنرال الأميركي عما إذا كانت الولايات المتحدة أكثر أمانا بعد الانسحاب الكامل من أفغانستان، ليرد قائلا: إن الوقت ما زال مبكرا جدا لمعرفة ذلك.

وتابع ميلي: "تقديري العسكري أن الظروف من المرجح أن تتطور إلى حرب أهلية، ولا أعرف ما إذا كانت طالبان ستكون قادرة على توطيد سلطتها وإقامة الحكم".

وحذر بالقول: "أعتقد أن هناك على الأقل احتمالًا كبيرا لحدوث حرب أهلية أوسع، وهذا بدوره سيؤدي إلى ظروف قد تؤدي في الواقع إلى إعادة تنظيم القاعدة أو نمو داعش أو غيره من الجماعات الإرهابية".

وأضاف: "يمكنك أن ترى عودة ظهور الإرهاب من تلك المنطقة في غضون 12 ، 24 ، 36 شهرا. وسنراقب ذلك".

وأوضح قائلا: "سيتعين علينا إعادة إنشاء بعض شبكات الاستخبارات البشرية وما إلى ذلك وبعد ذلك سيتعين علينا الاستمرار في شن عمليات هجومية إذا كان هناك تهديد للولايات المتحدة".

كما أكد ميلي أن "كابل سقطت بشكل أسرع مما توقعنا"، معتبراً أن "الفساد في الحكومة الأفغانية سبب سقوط كابل". وفي هذا السياق قال إن "الشعب الأفغاني لم يكن يثق بسلطات بلاده".

وأوضح أن واشنطن شكلّت "القوات الأفغانية على هيئة الجيوش الغربية"، مضيفاً: "لكن اتضح لنا أن القوات الأفغانية لم تكن جاهزة للتعامل مع طالبان".