.
.
.
.

ترمب يثير الجدل بتصريحات نارية عن الانسحاب من أفغانستان

قال الرئيس الأميركي السابق عن إزالة تمثال للجنرال روبرت إدوارد لي الذي قاد جيش القوات الكونفدرالية خلال الحرب الأهلية الأميركية: لو أنه قاد قواتنا في أفغانستان لجلب لنا النصر

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إزالة نصب تذكاري لجنرال أميركي بارز كان قد شارك في الحرب الأهلية بأنه مظهر لتدهور الثقافة الأميركية.

وأضاف ترمب عن الحادثة التي أثارت الجدل في المجتمع الأميركي حول الجنرال الذي يعتبره البعض رمزا لتمجيد العنصرية والعبودية في حق أصحاب البشرة السوداء: "هذا مظهر من مظاهر تدهور الثقافة الأميركية. يتم تدمير تاريخ الولايات المتحدة من قبل المتطرفين اليساريين، على الأميركيين ألا يسمحوا بذلك".

وسخر الرئيس الأميركي من الواقعة وأسقطها على الوضع في أفغانستان قائلا: "لو كانت قواتنا في أفغانستان تحت قيادة روبرت لي لانتهت هذه الكارثة بانتصار كامل وشامل منذ سنوات عديدة. يا له من عار نعاني منه لأنه ليس لدينا عبقري مثل روبرت لي".

وكانت ولاية فرجينيا قد شهدت نقل أشهر نصب تذكاري للجنرال الكونفدرالي روبرت لي، وصدحت بالمناسبة الأغاني والهتافات من قبل نشطاء حركة "حياة السود مهمة".

وكان تمثال ضخم للجنرال الكونفدرالي الأميركي روبرت إدوارد لي على صهوة حصانه قد نزع من قاعدته وأنزل إلى الأرض في ولاية فرجينيا.

وقاد الجنرال روبرت إدوارد لي جيش القوات الكونفدرالية خلال الحرب الأهلية الأميركية، فيما يعتبره الناشطون في مجال حقوق الإنسان رمزا لتمجيد العنصرية والعبودية في حق أصحاب البشرة السوداء، في حين أن هذا النصب التذكاري شيد قبل أكثر من قرن من الزمن.