.
.
.
.
أميركا و الصين

أول مكالمة هاتفية بين بايدن ونظيره الصيني منذ 7 أشهر

بايدن تحدث مع الرئيس الصيني على ضرورة تجنب الانجرار إلى نزاع

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البيت الأبيض أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن أجرى، الخميس، مباحثات هاتفية مع نظيره الصيني شي جينبينغ، هي الأولى بينهما منذ 7 أشهر، وذلك في محاولة لضمان عدم تحوّل "المنافسة" بين البلدين إلى "نزاع".

وقال مسؤول كبير في الرئاسة الأميركية للصحافيين إنّه خلال المكالمة الهاتفية أبلغ بايدن نظيره الصيني أنّ الولايات المتّحدة تريد "أن يظلّ الزخم تنافسياً، وأن لا نجد أنفسنا في المستقبل في وضع ننجرّ فيه إلى نزاع غير مقصود".

فيما أعلنت بكين أنّ الرئيس الصيني شي جينبينغ أبلغ نظيره الأميركي، خلال المكالمة الهاتفية، أنّ سياسة الولايات المتّحدة تجاه الصين تسبّبت بـ"صعوبات خطيرة"، مشدّداً على أنّ إعادة العلاقات بين البلدين إلى مسارها الصحيح أمر بالغ الأهمية "لمصير العالم".

ونقلت شبكة "سي سي تي في" التلفزيونية الحكومية عن شي قوله على مسامع بايدن إنّ "مستقبل العالم ومصيره يعتمدان على قدرة الصين والولايات المتحدة على إدارة علاقاتهما بشكل صحيح. هذا هو سؤال القرن الذي يتعيّن على البلدين الإجابة عليه".

علما الصين وأميركا
علما الصين وأميركا

وأجرى مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" محادثات مع الجيش الصيني، وذلك للمرة الأولى منذ تولي جو بايدن الرئاسة في يناير، مشيراً إلى أنها تركزت على إدارة المخاطر بين البلدين، بحسب ما كشف مسؤول أميركي في أواخر أغسطس.

وذكر المسؤول الأميركي أن مايكل تشيس، نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون الصين، تحدث مع الميجر جنرال الصيني هوانغ شوبنغ نائب مدير مكتب الجيش الصيني للتعاون العسكري الدولي. وأضاف المسؤول أن تشيس ركز على "إدارة الأزمات والمخاطر".

وتضع الولايات المتحدة مواجهة الصين في قلب سياستها للأمن القومي منذ سنوات، ووصفت إدارة بايدن المنافسة مع الصين بأنها "أكبر اختبار جيوسياسي" في القرن الحالي.