.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

بايدن يحذر.. نتيجة انتخابات كاليفورنيا ستتجاوز حدود أميركا

سلط وصول الرئيس الضوء على القلق داخل الحزب الديمقراطي من احتمال فقدان حكم الولاية الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلاد

نشر في: آخر تحديث:

قبل يوم من التصويت، وفي دفعة أخيرة للحفاظ على القيادة الديمقراطية في ولاية كاليفورنيا ودرء إزالة حاكم الولاية غافين نيوسوم، شجع الرئيس جو بايدن الناخبين في تجمع حاشد في الولاية ليلة الاثنين، لرفض الجهود التي يقودها الجمهوريون لإزالة نيوسوم من منصبه.

وجاءت زيارة بايدن وهي الأولى له إلى كاليفورنيا كرئيس في اليوم الذي يسبق الانتخابات قبل يوم الثلاثاء، حيث سلط وصول الرئيس الضوء على القلق داخل الحزب الديمقراطي من احتمال فقدان حكم الولاية الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلاد، حيث يفوق عدد الديمقراطيين عدد الجمهوريين بنحو اثنين إلى واحد.

وحذر نيوسوم من أنه "يمكنك إما الاحتفاظ بنيوسوم كحاكم لك، أو ستحصل على دونالد ترمب". أيضا قارن بايدن المرشح الجمهوري البارز لاري إلدر بدونالد ترمب قائلا "إنها ليست مزحة".

وفي التجمع مساء الاثنين في لونج بيتش، ظهر بايدن مع نيوسوم، الذي تظهر استطلاعات الرأي أنه من المرجح أن يبقى في منصبه، بعد صيف عاصف للديمقراطيين أظهرت فيه استطلاعات الرأي أن انتخابات سحب الثقة لديها فرصة جيدة للنجاح، ولكن منذ تلك التوقعات المبكرة، أغرقت ملايين الدولارات حملة نيوسوم والتي استخدمها الحزب الديمقراطي في جهود الخروج من التصويت.

ولا يرى بايدن فقط عضوًا في حزبه تتعرض وظيفته للخطر، بل يرى أيضًا حليفًا في السياسة كان يضغط على إجبار الناس على اللقاح والجهود الحثيثة لمكافحة تغير المناخ وهما قضيتان رئيسيتان في رئاسة بايدن.

وحاول نيوسوم وضع نفسه في مواجهة ترمب الذي وصف انتخابات سحب الثقة بأنها مسألة حياة أو موت وليست مسألة تتعلق بشعبيته. بينما منافسه الأكبر إلدر، وهو مذيع محافظ قال إنه سيترك للناس حرية ارتداء الأقنعة والحصول على اللقاح، واصفا هذه الأمور بأنها على رأس أولوياته إذا تم انتخابه.

وكانت كاليفورنيا أول ولاية تفرض على جميع المعلمين في كل من المدارس العامة والخاصة أن يتم تطعيمهم وإلا فإنهم سيواجهون فحوصات منتظمة، وقد قام الحاكم بجولة في الولاية وناشد السكان للحصول على التطعيم. وحصل 70% من سكان كاليفورنيا على جرعة واحدة على الأقل، وهو معدل أعلى من العديد من الولايات الكبيرة الأخرى، بما في ذلك نيويورك وتكساس وفلوريدا.

وقال بايدن للناخبين في المسيرة إن نتيجة الانتخابات سيكون لها تأثير يتجاوز حدود ولاية كاليفورنيا. وأضاف "سوف يتردد صداها في جميع أنحاء البلاد، وهذه ليست مزحة، وسوف يتردد صداها في جميع أنحاء العالم".

وكافح نيوسوم للتواصل مع النواة المتنامية للولاية من الناخبين الشباب واللاتينيين، وقد قال العديد منهم إنهم لا يجدون الحاكم مقنعًا بشكل خاص، وإنهم سئموا من الحزبية. ويوم الاثنين، بدا أن اختيار استضافة تجمع حاشد مع الرئيس في كلية لونج بيتش سيتي، حيث 53% من الطلاب من أصل إسباني، كان محاولة لتبديد فكرة أنه فشل في إشراك الناخبين اللاتينيين وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.