.
.
.
.

بلينكن: الاتفاقيات الأخيرة مع إسرائيل خلقت فرصاً اقتصادية

لقاء بين وزراء الخارجية بالذكرى الأولى لاتفاقيات التعاون بين إسرائيل ودول عربية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن بلاده ستساعد في تعزيز العلاقات بين إسرائيل والمغرب والإمارات والبحرين.

وأضاف أثناء لقائه مع نظرائه الإماراتي والبحريني والمغربي والإسرائيلي في الذكرى السنوية الأولى لاتفاقيات التعاون التي أبرمتها الدول العربية الثلاث مع إسرائيل العام الماضي، أن واشنطن ستعمل على تعميق العلاقات بين إسرائيل والدول التي وقعت معها اتفاقيات السلام وتوسيع دائرتها.

كما اعتبر أن اتفاقيات السلام هذه أدت إلى خلق فرص اقتصادية جديدة. ورأى أن نتائج وعائدات تلك التفاهمات تظهر عبر تعميق العلاقات الدبلوماسية ونمو العلاقات الشعبية بين الأطراف الموقعة عليها.

ثمار كثيرة

جاء ذلك بعدما اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، اليوم الجمعة، أن العلاقات مع الإمارات والبحرين حققت ثمارا كثيرة.

وأضاف في بيان أن تل أبيب ستواصل تطبيق اتفاقيات السلام، سعيا إلى شرق أوسط مستقر.

كما أكد أن بلاده ترحّب بالاتفاقيات الاستراتيجية التي تم التوقيع عليها مع دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين.

استمرار التعاون

وأشار إلى أنها اتفاقيات غير مسبوقة تشكل فصلا جديدا في تاريخ السلام في الشرق الأوسط.

كذلك شكر قيادات الدولتين، والإدارة الأميركية التي عملت لإنجاح الاتفاقيات، مؤكداً على أن حكومته ستواصل تطبيق هذه الاتفاقيات، سعيا إلى شرق أوسط مستقر وآمن ومزدهر، بحسب البيان.

يذكر أن الإمارات وقعت اتفاق تعاون مع إسرائيل العام الماضي، وتلتها البحرين، ثم السودان وأخيراً المغرب.

وقد وقعت الإمارات وإسرائيل خلال الأشهر الماضية اتفاقيات تعاون اقتصادي وتجاري، عكست التزام الحكومتين بتنمية العلاقات الاقتصادية والتدفق الحر للسلع والخدمات، فضلا عن التعاون في مجالات إقامة المعارض، وتبادل الخبرات والمعارف، وزيارات الوفود، والتعاون بين الغرف التجارية، بالإضافة إلى مجال التقنيات الزراعية، وتعزيز البحث والتطوير المشترك.