.
.
.
.

فيديو يثير غضبا بأميركا.. إهانات وأحصنة تدفع مهاجرين عزلاً

نشر في: آخر تحديث:

لم تهدأ الانتقادات وموجة الغضب التي أثارتها مشاهد مصورة التقطت على الحدود الأميركية، خلال الساعات الماضية، ما دفع السلطات المعنية إلى فتح تحقيق في تلك المشاهد المهينة.

فقد أثارت تلك الصور المذلة لعشرات المهاجرين الهاتيين الذين أتوا إلى ديل ريو في ولاية تكساس بعد عبورهم نهر ريو غراندي، ضجة إعلامية واسعة في الولايات المتحدة، ما دفع رئيس دوريات الحدود راؤول أورتيز، إلى التأكيد أن الحادث يخضع للتحقيق، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الضباط كانوا يعملون في بيئة صعبة، في محاولة لضمان سلامة المهاجرين أثناء البحث عن مهربين محتملين.

وكانت لقطات مهينة انتشرت على وسائل التواصل، أظهرت حرس الحدود على الخيول يدفعون عددا من المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل في النهر.

كما أظهرت مشاهد أخرى، تعابير نابية وجهها الحرس للمهاجرين، فضلا عن ضربهم بالسياط، وتخويفهم بالأحصنة.

وتعليقا على تلك المشاهد، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحافيين مساء أمس، بحسب ما أفادت شبكة "سي أن أن": "لا أعتقد أن أي شخص يرى تلك اللقطات يعتقد أنها مقبولة أو مناسبة"، لكنها أضافت"ليس لدي السياق الكامل لما حصل".

دورية لحرس الحدود الأميركي (فرانس برس)
دورية لحرس الحدود الأميركي (فرانس برس)

وتابعت أن البيت الأبيض يسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول مقاطع الفيديو "المروعة" هذه.

فيما علق العديد من الناشطين على مواقع التواصل معتبرين أن هذه الصور تذكر بزمن العبودية والظلم الذي تعرض له "السود" خلال العصور الغابرة في البلاد.