.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

مصادر: ترمب يخطط للإطاحة بالزعيم الجمهوري ميتش مكونيل

تهديد بانقسام الجمهوريين إذ يسعى ترمب لتعزيز سيطرته على الحزب ومعاقبة من انتقدوه علنًا لدوره في هجوم 6 يناير

نشر في: آخر تحديث:

يقوم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بفحص المرشحين المحتملين في محاولة لعزل زعيم الأقلية الجمهوري في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل من منصبه القيادي وفقًا لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وقالت مصادر مطلعة على الموقف للصحيفة إن ترمب كان يتحدث مع أعضاء في مجلس الشيوخ وحلفاء لمعرفة ما إذا كان هناك أي اهتمام بإقالة مكونيل إلا أن طلبه لم يحظ بحماس كبير من المشرعين والمساعدين.

أنصار ترمب خلال اشتباك مع الشرطة أمام مبنى الكابيتول في واشنطن يوم 6 يناير
أنصار ترمب خلال اشتباك مع الشرطة أمام مبنى الكابيتول في واشنطن يوم 6 يناير

وعلى الرغم من كونه أحد أقوى حلفاء ترمب في الحكومة الفيدرالية عندما كان في منصبه، إلا أنه سرعان ما نشأ خلاف بين مكونيل والرئيس السابق بعد أن ترك منصبه. ولم يصوت لإدانة ترمب خلال محاكمته الثانية لعزله لكن ماكونيل قال مرة أخرى في فبراير إنه يعتقد أن ترمب "مسؤول أخلاقيًا" عن أحداث الشغب في 6 يناير على مبنى الكابيتول.

وفي مقابلة بعد بضعة أشهر فقط من تركه منصبه مع قناة "فوكس نيوز"، دعا ترمب إلى قيادة جديدة لتحل محل مكونيل. وقال "أعتقد أننا سنقوم بعمل جيد للغاية، نحن بحاجة إلى قيادة جيدة. لم يقم ميتش ماكونيل بعمل رائع. أعتقد أنه ينبغي عليهم تغيير ميتش مكونيل".

وفي أغسطس انتقد ترمب ماكونيل لدعمه مشروع قانون البنية التحتية من الحزبين. وقال ترمب في بيان في ذلك الوقت: "لن يفهم أحد أبدًا سبب سماح ميتش مكونيل بتمرير مشروع القانون غير المتعلق بالبنية التحتية. لقد قلت بهدوء لسنوات إن ميتش ماكونيل هو الرجل الذي تضخم أكثر من حجمه في السياسة - الآن لست مضطرًا لأن أكون هادئًا بعد الآن".

وعلى الرغم من هجمات ترمب على ماكونيل، ظل الدعم بين الحزب الجمهوري لماكونيل ثابتًا، مما يهدد بانقسام الجمهوريين حيث يسعى ترمب إلى تعزيز سيطرته على الحزب ومعاقبة من انتقدوه علنًا لدوره في هجوم 6 يناير.

وفي حديثه للصحيفة أعرب السناتور الجمهوري جون كينيدي، أحد حلفاء ترمب في مجلس الشيوخ، عن شكوكه في قدرة الرئيس السابق على الإطاحة بمكونيل. وقال كينيدي: "واقعيا أنا فقط لا أرى أن ذلك قد يحدث".