.
.
.
.

أميركا تسعى لرأب الصدع مع فرنسا.. وبلينكن يزور باريس

نشر في: آخر تحديث:

في محاولة جديدة لتخفيف التوتر بعد الغضب الفرنسي من تخلي أستراليا عن عقد لشراء غواصات فرنسية، يجري وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، محادثات في باريس الأسبوع المقبل مع مسؤولين فرنسيين، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الجمعة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن بلينكن سيتوجه إلى باريس من الاثنين إلى الأربعاء لحضور اجتماع منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، "كما سيلتقي نظراءه الفرنسيين، بهدف مواصلة المحادثات بشأن تعزيز العلاقات الحيوية بين الولايات المتحدة وفرنسا حول سلسلة مسائل".

كما أضاف برايس أن الوزير الأميركي والفرنسيين سيناقشون "الأمن في منطقة المحيطين الهندي والهادئ"، وأيضاً "الأزمة المناخية والانتعاش الاقتصادي بعد وباء كوفيد-19 والعلاقة عبر الأطلسي والتعاون مع حلفائنا وشركائنا لرفع التحديات واغتنام الفرص على المستوى العالمي".

غضب من أستراليا

والشهر الماضي، أعربت فرنسا عن غضبها إثر فسخ أستراليا عقد شراء 12 غواصة فرنسية بقيمة 55 مليار يورو لشراء غواصات ذات دفع نووي أميركية.

كما اتّهمت باريس الولايات المتحدة بالخيانة واستدعت لفترة وجيزة سفيرها لدى واشنطن للتشاور معه.

ويبدو أن حدّة الأزمة الدبلوماسية بدأت تتراجع بعد محادثات هاتفية بين الرئيسين الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي، أقرّ خلالها بايدن بأنه كان بإمكان الولايات المتحدة أن تتواصل بشكل أفضل مع حليفتها القديمة.