.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

على غرار "إيران كونترا".. مطالبات أميركية بلجنة تحقيق في الانسحاب من أفغانستان

يقول المشرعون إنها ستكون على غرار تحقيق الكونغرس في قضية إيران كونترا

نشر في: آخر تحديث:

يطالب الجمهوريون في مجلس الشيوخ بتشكيل لجنة مختارة من الحزبين للتحقيق في انسحاب القوات الأميركية الكارثي من أفغانستان.

وقدم السيناتور الجمهوري جوش هاولي والسيناتور ريك سكوت تشريعًا، الثلاثاء، لإنشاء لجنة مختارة مشتركة بشأن أفغانستان تتألف من 12 عضوًا من كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ، والتي يقول المشرعون إنها ستكون على غرار تحقيق الكونغرس في قضية إيران كونترا.

وقال السيناتور هاولي: "الشعب الأميركي يستحق الإجابات ويبدو أن إدارة الرئيس جو بايدن مصممة على منعنا من الحصول عليها.. نحن بحاجة إلى تحقيق لجنة مختارة وجلسات استماع عامة للوصول إلى حقيقة هذه الكارثة ومحاسبة المسؤولين".

قادة البنتاغون أمام الكونغرس
قادة البنتاغون أمام الكونغرس

ويأتي اقتراح اللجنة المختارة بعد سلسلة من الاستجوابات في الكونغرس، حضرها وزير الخارجية أنتوني بلينكين وكبار مسؤولي البنتاغون -وزير الدفاع لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي وقائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكنزي- لشرح نهاية اللعبة الأفغانية الفوضوية والسقوط السريع لحكومة كابول المدعومة من الولايات المتحدة في أيدي طالبان.

وظل هاولي وسكوت، مثل العديد من زملائهم الجمهوريين، ينتقدون بشدة طريقة تعامل الرئيس بايدن مع الانسحاب ويجادلون بأن إدارة بايدن لا تزال تتهرب من المساءلة.

وفي الأسبوع الماضي، دعا السيناتور هاولي على وجه التحديد الوزير أوستن والجنرال ميلي للتنحي أثناء شهادتهما أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ.

وقال هاولي خلال الجلسة: "جنرال ميلي أعتقد أنه يجب عليك الاستقالة". ثم قال "الوزير أوستن، أعتقد أنه يجب عليك الاستقالة. أعتقد أن هذه المهمة كانت كارثية. وأعتقد أنه لا توجد طريقة أخرى لقول ذلك ، ويجب أن تكون هناك مساءلة يجب أن أبدأ معكم بكل احترام".

وواصل الجمهوريون انتقاداتهم الحادة بشأن القرارات الرئيسية في ظل إدارة بايدن والتي أدت إلى الانسحاب وأصر الديمقراطيون على أن فشل الحرب لعقدين كان نتيجة سياسة مضللة من خلال إدارات متعددة.

وبحسب التقرير، يستهدف المشرعون الذين يقفون وراء مشروع القانون الجديد إدارة بايدن على وجه التحديد والتي يقولون إنها لا تزال "تحجب الحقائق" المحيطة بالانسحاب.

وقال السيناتور سكوت: "في الشهر الماضي، أدت قرارات الرئيس بايدن المضللة والخطيرة في انسحابه الفاشل للقوات الأميركية من أفغانستان إلى الهزيمة المذلة والمهينة للولايات المتحدة منذ عقود".

وتابع: "بسبب إهمال الرئيس بايدن وقيادته الفاشلة فقدنا 13 جنديًا أميركيًا، وبقيت مليارات الدولارات من المعدات العسكرية الأميركية لطالبان، وتقطعت السبل بمئات المواطنين الأميركيين خلف خطوط العدو، وأعيدت أفغانستان إلى طالبان والآن تقع في أيدي نفس المتطرفين الذين يدعمون الإرهاب والذين حكموا المنطقة في 11 سبتمبر 2001. العالم الآن مكان أكثر خطورة والشعب الأميركي يطالب بإجابات حقيقية."

وشارك في رعاية مشروع القانون خمسة جمهوريين آخرين، وهم السيناتور كيفن كرامر وتوم تيليس، وجوني إرنست وستيف داينز ومايك براون.