.
.
.
.
نووي إيران

إيكونوميست: العالم أمام مفترق طرق.. قصف طهران أو قنبلة نووية إيرانية

تقلص "وقت الاختراق" الإيراني وهو الوقت الذي ستحتاجه لصنع قنبلة واحدة من اليورانيوم عالي التخصيب إلى حوالي شهر

نشر في: آخر تحديث:

ربما لخص الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، التعامل مع إيران بشكل أفضل، عندما قال عام 2007 إن الدبلوماسية النووية الصارمة مع إيران هي أفضل طريقة لتجنب الاختيار الكارثي بين "قنبلة إيرانية أو قصف إيران". وللهروب من هذه المعضلة، كان الرئيس جو بايدن يحاول إحياء الاتفاق النووي مع إيران الذي تفاوض عليه باراك أوباما عام 2015 ومزقه دونالد ترمب بعد ذلك بثلاث سنوات.

لكن إيران لا تجعل الأمور سهلة، فقد رفضت التحدث مباشرة إلى المسؤولين الأميركيين في الجولات الست من المحادثات في فيينا التي انتهت في يونيو ، وبدلاً من ذلك تفاوضت مع وسطاء أوروبيين وروس وصينيين.

وبحسب تقرير المجلة البريطانية "الإيكونوميست"، فقد صعدت إيران من برنامجها النووي. وفي التاسع من أكتوبر، قالت إنها أنتجت أكثر من 120 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ ، بارتفاع كبير عن 84 كيلوغراماً التي أبلغ عنها مفتشو الأمم المتحدة الشهر الماضي، واقتربت من 170 كيلوغراماً اللازمة لصنع قنبلة. وهي تقوم بالفعل بتدوير مخزون متزايد من المواد الانشطارية المخصبة بنسبة 60٪.

مفاوضات فيينا (أرشيفية - فرانس برس)
مفاوضات فيينا (أرشيفية - فرانس برس)

وتشمل التطورات المقلقة الأخرى تحويل غاز سادس فلوريد اليورانيوم المخصب إلى معدن اليورانيوم - الذي يُرجح استخدامه في صنع القنابل - وإعاقة عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وحاليا تقلص "وقت الاختراق" الإيراني وهو الوقت الذي ستحتاجه لصنع قنبلة واحدة من اليورانيوم عالي التخصيب إلى حوالي شهر، حسب تقديرات ديفيد أولبرايت من معهد العلوم والأمن الدولي، وهي مؤسسة فكرية وفقا للتقرير.

وبينما يقول المسؤولون الأميركيون إن هناك "بضعة أشهر". إلا أنه في كلتا الحالتين، يكون أقصر بكثير من العام أو أكثر من الذي تمتع به العالم عندما دخلت الاتفاقية النووية، المعروفة باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، حيز التنفيذ وقد يستغرق وضع رأس نووي على صاروخ عامين آخرين.

وبين مراقبي إيران في واشنطن، هناك شعور بالخطر من اقتراب المواجهة. يقول أنتوني بلينكين، وزير الخارجية الأميركي: "المدرج أصبح أقصر". ما لم يتم إحراز تقدم قريبًا، كما يقول المسؤولون الأميركيون سيتعين عليهم اللجوء إلى "خيارات أخرى" - دون تحديد ماهية هذه الخيارات.

وشن بايدن حملته على وعد باستعادة خطة العمل الشاملة المشتركة. واحتفظ بمعظم عقوبات ترمب على أمل الحفاظ على القوة التفاوضية لأميركا. لكن مع تسارع البرنامج النووي، فإن إيران هي التي تمارس الآن "أقصى قدر من الضغط" على بايدن.

من وجهة نظر إيران ، أثبتت أميركا أنها غير جديرة بالثقة كما كانت الفوائد الاقتصادية لخطة العمل الشاملة المشتركة قصيرة الأجل وتعتقد إيران أنها صمدت أمام أسوأ ضغوط اقتصادية يمكن أن تمارسها أميركا. وتسببت العقوبات، التي تفاقمت بسبب انخفاض أسعار النفط ووباء كوفيد -19 ، بتكلفة مؤلمة. وانكمش الناتج المحلي الإجمالي لإيران بنسبة 6٪ في 2018 و7٪ في 2019. وفقد الريال 85٪ من قيمته منذ 2017. والتضخم مرتفع وهوت مستويات المعيشة.

وأوضح تقرير المجلة البريطانية أن الرئيس بايدن تعهد بأن "إيران لن تحصل على سلاح نووي في عهده". ومع ذلك، فإن إيران تعلم أنه يريد فصل أميركا عن "الحروب الطويلة" في الشرق الأوسط ، وسيكون مترددًا في خوض حرب جديدة على أسلحة إيران النووية.

الخيار الأكثر احتمالا، هو ما يسميه بلينكين "العودة المتبادلة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة". لكن هذا يفقد جاذبيته أيضًا. وحتى إذا تم شحن مخزونات اليورانيوم عالي التخصيب من إيران، وتفكيك أجهزة الطرد المركزي ، فقد اكتسبت إيران خبرة قيمة لا يمكن تجاهلها. وتعلم إيران أن الديمقراطيين قد يفقدون سيطرتهم على الكونغرس العام المقبل والبيت الأبيض في عام 2024 ولذلك سوف تتمسك بنهجها.

وعلى الرغم من أن إدارة بايدن لا تنوي تقديم أي اتفاق مع إيران لموافقة الكونغرس (تمامًا كما تجنبت إدارة أوباما الكونغرس بخطة العمل الشاملة المشتركة)، يحاول أعضاء الكونغرس إيجاد طرق لإلزامها بالقيام بذلك. يأمل بايدن أن بعض المعارضين، بعد أن رأوا العواقب الخطيرة لإيران غير المقيدة، سوف يدعمون الصفقة. وإذا فشلت المحادثات بعد جهود حسنة النية لإحياء الاتفاقية، سيكون من الأسهل تأمين الدعم الأوروبي لتشديد العقوبات.

جيم ريش، العضو الجمهوري البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، حذر بايدن من أن خطة العمل الشاملة المشتركة سيتم رفضها من أي رئيس جمهوري في المستقبل. ويرفع ريش شعار مواجهة طهران: "شدوا الخناق الاقتصادي، واستعدوا للأسوأ".