.
.
.
.
نووي إيران

وزير الخارجية الإسرائيلي لمستشار الأمن القومي الأميركي: إيران دولة عتبة نووية

لابيد كرر تحذيره من قدرات إيران النووية في جلسة مع قادة الكونغرس

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد لمستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي، جيك سوليفان، الثلاثاء، إن إيران "أصبحت دولة عتبة نووية"، ما يعني أن لديها المعرفة اللازمة لصنع سلاح نووي.

واستخدم لابيد الصياغة القوية بشكل غير عادي خلال اجتماع مع سوليفان في واشنطن. وكررها وزير الخارجية الأميركي في جلسة لاحقة مع وفد من قادة الكونغرس برئاسة رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، وفقا لـ "تايمز أوف إسرائيل".

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي من أن البرنامج النووي الإيراني في "لحظة فاصلة".

وقال مكتب لابيد في بيان: "شارك وزير الخارجية مع مستشار الأمن القومي الأميركي قلقه بشأن سباق إيران نحو القدرة النووية، وحقيقة أن إيران أصبحت دولة عتبة نووية".

وأضاف مكتبه أن لابيد أثار مع سوليفان "الحاجة إلى خطة بديلة" لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، التي تم التوصل إليها في عهد الرئيس السابق باراك أوباما في عام 2015 وألغاها دونالد ترمب عام 2018.

ولم تفكر الولايات المتحدة علنًا في الخيارات البديلة لخطة العمل الشاملة المشتركة بالتفصيل، ولكنها لا تزال تتبع المسار الدبلوماسي لعرقلة طموحات إيران النووية. وأخبر الرئيس بايدن، بينيت في أغسطس أنه إذا فشلت هذه الجهود، فإن الولايات المتحدة ستكون مستعدة للنظر في خيارات أخرى.

ومع ذلك، "أكد سوليفان مجددًا التزام الرئيس بايدن بضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي أبدًا".

وأضاف البيان أن "المسؤولين اتفقوا على أن الولايات المتحدة وإسرائيل ستستمران في التشاور عن كثب بشأن إيران وغيرها من الأمور الحاسمة التي تؤثر على أمن واستقرار المنطقة".

ومنذ يونيو، ابتعدت طهران عن طاولة المفاوضات في فيينا، وتنتظر القوى العالمية إعادة التفاوض على شروط لإعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة، وهو الاسم الرسمي للاتفاق النووي.

وقال مسؤولون من كل من الولايات المتحدة وإيران مؤخرًا إنهم يتوقعون استئناف المحادثات "قريبًا".

في غضون ذلك، انتهكت إيران علانية بعض بنود الاتفاقية، بما في ذلك التخصيب إلى مستويات أعلى من المسموح به، وتخزين المزيد من اليورانيوم، وإدخال أجهزة طرد مركزي متقدمة، والمضي قدمًا في عمليات أخرى لصنع القنابل.