.
.
.
.

بسبب إيران.. تيد كروز يعرقل مرشحة الخارجية للشرق الأدنى

السيناتور البارز يسعى لتأجيل موافقة اللجنة على المرشحة باربرا ليف، وهي خبيرة بارزة في مجلس الأمن القومي لقضايا الشرق الأوسط تم ترشيحها لمنصب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى

نشر في: آخر تحديث:

أوقف السيناتور الجمهوري البارز، تيد كروز، مرشحة الرئيس جو بايدن، باربرا ليف، للعمل كمساعدة لوزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، مما أدى إلى تصعيد معركة الترشيحات بين كروز والإدارة الحالية ونشوب معركة سياسية حساسة وجديدة.

وفي رسالة بريد إلكتروني حصلت عليها "بوليتيكو" Politico، أوضح فريق كروز أن السيناتور يسعى لتأجيل موافقة اللجنة على المرشحة باربرا ليف، وهي خبيرة بارزة في مجلس الأمن القومي لقضايا الشرق الأوسط، تم ترشيحها لمنصب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى.

وفقًا للبريد الإلكتروني، لم ترد ليف على 3 من أسئلة كروز المكتوبة بما يرضي السيناتور، وفي إحدى الحالات قال فريق كروز إن مسؤولة مجلس الأمن القومي تكذب. وعند فحص ترشيح ليف طلب منها كروز تقديم تفاصيل عن أي "ترتيبات أو صفقات أو اتفاقيات يتم التفكير فيها من قبل إدارة بايدن لتقليل الضغط على إيران"، بدلاً من العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015.

باربرا ليف
باربرا ليف

وردت ليف قائلة: "لم تكن هناك مثل هذه الترتيبات أو الصفقات أو الاتفاقيات المتوخاة لتقليل الضغط على إيران"، وهو ما دفع كروز إلى اتهامها بالكذب.

ويشدد كروز قبضته الإلزامية على ترشيحات بايدن الدبلوماسية في وقت ينهار فيه الاتفاق النووي الإيراني، وتتصاعد التوترات مع الصين مع قضية اللاجئين والانسحاب من أفغانستان، بخلاف المفاوضات الحساسة بشأن تغير المناخ.

وفي الوقت نفسه، سمح كروز لمرشحي وزارة الخارجية الآخرين غير المثيرين للجدل بالموافقة دون عقبات إضافية. وقدمت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، التي ينتمي إليها كروز، عشرات الترشيحات في وقت لاحق من يوم الثلاثاء، بما في ذلك منصب السفراء للسيناتور الجمهوري السابق جيف فليك والسيناتور الديمقراطي السابق توم أودال، بالإضافة إلى سيندي ماكين وجوليان سميث.

ويبدو أن ترشيح ليف هو الوحيد الذي رفضه كروز، وتمت الموافقة على البقية وإرسالها إلى قاعة مجلس الشيوخ للنظر فيها بشكل نهائي.

ويهدد تعليق كروز ترشيح ليف إجبار الإدارة إما على شرح سياستها في الشرق الأوسط بشكل كامل، أو الضغط على زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، لقضاء وقت طويل وثمين لتجاوز العقبات أو سحب ترشيحها تمامًا.

وانتقد الديمقراطيون كروز بسبب تعليقه للمرشحة لمنصب مساعدة وزير الخارجية للشرق الأدنى.

وكتب السيناتور الديمقراطي كريس مورفي، عضو لجنة العلاقات الخارجية على "تويتر" يقول: "اعتراض السيناتور كروز على باربرا ليف لا علاقة له بمؤهلاتها.. إنه مجرد عظمة سياسية تجعل أميركا معرضة للخطر بدون دبلوماسي كبير في الشرق الأوسط".

وتفتح خطوة الثلاثاء أيضًا جبهة جديدة في معارك كروز السياسية مع بايدن. وبدأ كروز تعليقه الموافقة على مرشحي بايدن الدبلوماسيين والمتعلقين بالأمن القومي احتجاجًا على قرار الإدارة بالتنازل عن العقوبات الإلزامية على خط أنابيب "نورد ستريم 2" والذي أوشك على الانتهاء من روسيا إلى ألمانيا.

ويعتقد كروز وآخرون من كلا الحزبين أن هذا كان خطأ استراتيجيًا فادحًا، لأنه سيمنح موسكو مزيدًا من النفوذ في أوروبا.

لكن الآن، يركز كروز على التعامل مع الإدارة الأميركية حول سياستها في الشرق الأوسط.

ويعتبر السيناتور كروز أحد أبرز منتقدي الاتفاق النووي الإيراني، ويفضل بقاء الولايات المتحدة خارج الاتفاقية.