.
.
.
.

ترمب يعلن إطلاق شبكة للتواصل الاجتماعي

"ستقف في وجه استبداد عمالقة التكنولوجيا"

نشر في: آخر تحديث:

بعدما حظرت حساباته على مواقع تويتر وفيسبوك ويوتيوب في كانون الثاني/يناير، أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، إطلاق شبكة "تروث سوشل" للتواصل الاجتماعي.

وأكد في بيان، الخميس، أن الشبكة الجديدة ستقف في وجه استبداد عمالقة التكنولوجيا، وفق تعبيره.

كما أضاف أن المنصة ستنطلق تجريبياً الشهر المقبل، كاشفاً أنها ستصبح متاحة أمام العامّة في الربع الأول من السنة القادمة.

يشار إلى أن وسائل التواصل كانت حظرت حسابات ترمب قبل أشهر بتهمة تحريضه أنصاره على اقتحام الكابيتول.

حذفوا حساباته

وجاء تحرّك أنصاره حينذاك بعد ساعات من إدلاء ترمب بخطاب تحدّث فيه عن حدوث تزوير في الانتخابات الرئاسية التي خسر فيها أمام الرئيس الحالي جو بايدن.

ولفت "تويتر" حينها إلى أن تغريدات ترمب التي أدت إلى حذف حسابه انتهكت سياسته المناهضة لتمجيد العنف، وبإمكانها أن تدفع الناس لتكرار أحداث السادس من يناير.

88 مليون متابع

وكان لدى ترمب أكثر من 88 مليون متابع على "تويتر" عندما تم حظره.

يذكر أن الرئيس السابق لا يزال يهيمن بدرجة كبيرة على الحزب الجمهوري. وبعد ابتعاده عن الأضواء لبضعة أشهر بعد الانتخابات، استأنف تنظيم مسيرات أشبه بالتجمّعات الانتخابية ألمح خلالها في كثير من الأحيان إلى نيته الترشّح مجدداً للرئاسة في الانتخابات المقبلة عام 2024.