.
.
.
.
أميركا و الصين

سفير واشنطن المرشح لدى الصين يحذر من قدرات بكين النووية

يُعتقد أن الصين تبني أكثر من 200 صومعة جديدة للصواريخ الباليستية العابرة للقارات، وفقًا لمؤسسة "كارنيغي" للسلام الدولي

نشر في: آخر تحديث:

تعمل الصين على زيادة ترسانتها النووية بسرعة وهي طريقة يجب أن تهم جميع الأميركيين، وفقًا للمرشح الذي تم اختياره ليكون أكبر دبلوماسي أميركي لدى بكين.

وقال نيكولاس بيرنز، الذي تم ترشيحه ليكون سفيراً لدى الصين، للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، الأربعاء، إنه قلق بشأن النمو المتسارع لقدرات بكين النووية من حيث صوامع الصواريخ والأدوات المتقدمة لإطلاق الأسلحة النووية.

وقال بيرنز: "يجب أن نشعر جميعًا بالقلق إزاء زيادة القدرات النووية الصينية في الجزء الغربي من الصين، وتابع بالقول: "ما أعتقد أنه يجب أن يزعجنا جميعًا هو موقف الحكومة الصينية. إنهم لا يعتقدون أنه يجب تقييدهم بأي شكل من خلال الحد من التسلح".

تعبيرية
تعبيرية

ويُعتقد أن الصين تبني أكثر من 200 صومعة جديدة للصواريخ الباليستية العابرة للقارات، وفقًا لمؤسسة "كارنيغي" للسلام الدولي. ولم يشرح المسؤولون الصينيون سبب سعيهم لتحقيق زيادة قدرها عشرة أضعاف من 20 صومعة حاليا احتفظت بها بكين على مدار العقود القليلة الماضية. وبالإضافة إلى ذلك، تقوم الصين أيضًا ببناء المزيد من قاذفات الصواريخ المتنقلة، وتزيد من أسطولها من الغواصات النووية الشبح، وتعمل على أسطول سري من القاذفات الاستراتيجية التي لم تدخل العمليات بعد.

وفي العام الماضي قدر البنتاغون أن الصين لديها مخزون من الرؤوس الحربية النووية "لا يتجاوز 200 قنبلة"، لكنها توقعت أن هذا الرقم سوف "يتضاعف على الأقل". بينما تمتلك الولايات المتحدة حوالي 5500 رأس نووي.

وفي أغسطس اختبرت الصين مركبة جوية تفوق سرعة الصوت قادرة على حمل أسلحة نووية، مما يشير إلى أنها قد تكون في طريقها لتطوير سلاح يمكنه إطلاق رأس حربي نووي على أي مكان في العالم.

تعبيرية
تعبيرية

وقال السيناتور الجمهوري بيل هاغرتي، في الجلسة: "هذه القدرة العسكرية الجديدة مقلقة للغاية، لكنني أعتقد أن الإنذار الأكبر هو استمرار الرضا عن الصين".

ويقوم الجيش الأميركي بتحديث ثالوثه النووي، بما في ذلك استبدال وتحديث الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والغواصات النووية والقاذفات.

وعلى الرغم من أن بعض التقدميين في الكابيتول هيل اقترحوا تخفيضات لجهود التحديث هذه، مشيرين إلى التكاليف المرتفعة والحاجة المشكوك فيها، قال السيناتور الجمهوري مايك راوندز إن الحشد الصيني يثبت سبب أهمية الاستثمار في المخزون الأميركي.

وأضاف راوندز: "لا يعتقد بعض الناس أننا بحاجة إلى تحسين وتحديث وتطوير ثالوثنا النووي". وتابع: "تعمل الصين على تنمية استراتيجيتها بقوة، وأعتقد أن هذا جزء مهم من استراتيجية سياستها الخارجية، وأعتقد أنها إحدى الطرق التي تستخدمها جمهورية الصين الشعبية، فيما يتعلق بجهودها الدبلوماسية، كمطرقة عندما يتعاملون مع الدول الأخرى".

وشدد بيرنز، السفير المرشح والذي لم يتم تأكيده بعد، على أنه ليس لديه معرفة بمعلومات سرية أو نظرة ثاقبة لنتائج المراجعة المستمرة للوضع النووي للإدارة والتي ستشرح خطة بايدن لمستقبل المخزون النووي الأميركي.

كما أجاب بيرنز على أسئلة حول كيفية تعامله مع عدد من الأولويات الأخرى إذا أصبح سفيراً لدى الصين، بما في ذلك الموقف الأميركي تجاه تايوان. وقال إنه يعتقد أن الولايات المتحدة يجب أن "تعمق مشاركتها" لمساعدة تايوان في الدفاع عن نفسها ضد العدوان الصيني المتصاعد" على حد وصفه.