.
.
.
.
أميركا وبايدن

بايدن يتهم مناصري ترمب الجمهوريين باعتناق نظرية تفوق العرق الأبيض

بايدن: "إنّهم (أنصار ترمب) يتبعون سلفي، الرئيس السابق، إلى ثقب أسود سحيق جداً"

نشر في: آخر تحديث:

اتّهم الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، مناصري الرئيس السابق دونالد ترمب في الحزب الجمهوري بأنهم يسيرون على خطاه في اعتناق نظرية تفوّق العرق الأبيض وفي التضييق على حقوق الناخبين، وذلك خلال احتفال بذكرى تدشين نصب تذكاري لمارتن لوثر كينغ الابن.

وجاء خطاب بايدن خلال مراسم إحياء الذكرى السنوية العاشرة لتدشين النصب التذكاري لمارتن لوثر كينغ الابن، أيقونة الدفاع عن الحقوق المدنية المتحدّر من أصول إفريقية والذي اغتيل في الرابع من أبريل 1968.

وقال بايدن إن ممثلي الحزب الجمهوري في الدولة من حكّام ولايات إلى مسؤولين مكلّفين بالإشراف على الانتخابات أطلقوا "هجوماً بلا هوادة" على حقوق الناخبين قبل انتخابات منتصف الولاية المقرّرة العام المقبل والانتخابات الرئاسية المقرّرة في العام 2024.

ووصف بايدن جهود هؤلاء الجمهوريين بأنّها حملة "لا أميركية"، فيما اعتبرها الجمهوريون مساعي لضبط أمن الانتخابات.

ترمب
ترمب

إلا أنّ مساعي الجمهوريين تأتي في وقت يواصل فيه ترمب الدفع باتّجاه ضرب مصداقية فوز بايدن في انتخابات العام 2020، والتشديد على أنه الفائز فيها من دون إعطاء أي دليل على ذلك.

وعلق بايدن: "إنّهم يتبعون سلفي، الرئيس السابق، إلى ثقب أسود سحيق جداً"، واصفاً مساعيهم بأنّها "مزيج خبيث من قمع الناخبين والتخريب الانتخابي".

وسبق أن ندّد بايدن مراراً بـ"أكاذيب" ترمب بشأن الانتخابات، إلا أن الاستطلاعات تشير إلى أن مناصرين كثراً للجمهوريين يعتبرون أنّ ما يقوله ترمب هو الحقيقة. ونادراً ما يشير الرئيس الديمقراطي إلى سلفه بشكل مباشر، مفضّلاً تجاهل الملياردير الجمهوري.

وأعلن بايدن في خطابه أن نظرية تفوّق العرق الأبيض التي ناضل ضدّها مارتن لوثر كينغ الابن لم تختف تماماً، بل "تختبئ".

ووصف بايدن اقتحام مناصرين لترمب مقرّ الكونغرس الأميركي في السادس من يناير أثناء مصادقة المشرّعين على نتائج انتخابات العام 2020 بأنّه وجه آخر للمشكلة نفسها.

وتابع: "التمرد العنيف والمميت الذي طال مبنى الكابيتول قبل تسعة أشهر كان برأيي يتمحور حول تفوّق العرق الأبيض".

وأضاف: "لكن الخبر السيّئ هو أنّه كان لدينا رئيس يدعو إلى التعصّب. الخبر الجيّد هو أن (الهجوم) نزع الضمادة، وأظهر بوضوح تامّ ما هو على المحكّ".

وجاء خطاب بايدن غداة عرقلة جمهوريين نقاشاً حول تشريع طرحه الديمقراطيون لإصلاح ما يصفه الحزب الديمقراطي بأنّه مستنقع من القوانين الانتخابية غير العادلة، بما في ذلك تمويل الحملات وقواعد التصويت وإعادة تقسيم الدوائر الانتخابية.