.
.
.
.

ميلي يعرب عن قلقه من الصاروخ الصيني ويقارنه بلحظة سبوتنيك

ميلي: إنه أمر مقلق للغاية ما رأيناه كان حدثًا مهمًا لاختبار نظام سلاح تفوق سرعته سرعة الصوت

نشر في: آخر تحديث:

أعرب رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي عن قلقه بشأن التقارير التي تفيد بأن الصين اختبرت صاروخًا تفوق سرعته سرعة الصوت قادرًا على حمل رأس نووي، قارنه بـ "لحظة سبوتنيك" الخاصة بأميركا، والتي دفعت السوفييت إلى التفوق على الولايات المتحدة في سباق الفضاء.

وأضاف خلال مقابلة له على تلفزيون بلومبيرغ اليوم الأربعاء "إنه أمر مقلق للغاية، ما رأيناه كان حدثًا مهمًا للغاية لاختبار نظام سلاح تفوق سرعته سرعة الصوت".

وأضاف ميلي: "لا أعرف ما إذا كانت لحظة سبوتنيك حقًا ( عندما أطلق السوفييت صاروخا إلى الفضاء) لكنني أعتقد أنها قريبة جدًا من ذلك. لقد استحوذت على كل انتباهنا".

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز أن الصين "اختبرت صاروخًا تفوق سرعته سرعة الصوت وله قدرات نووية والذي طار حول العالم قبل الإسراع والتوجه نحو هدفه، مما يدل على قدرات فضائية متقدمة فاجأت حتى المخابرات الأميركية".

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان التقرير بعد أيام، قائلاً إن الاختبار الذي حدث في أغسطس، كان "مركبة فضائية وليس صاروخًا"، مضيفًا: "كان هذا الاختبار تجربة مركبة فضائية روتينية للتحقق من التكنولوجيا القابلة لإعادة الاستخدام للمركبة الفضائية، وهو أمر ذو أهمية كبيرة لخفض تكلفة استخدام المركبات الفضائية".

ويعتبر ميلي المسؤول الأعلى رتبة الذي يتحدث مباشرة عن الصاروخ الصيني.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي بعد وقت قصير من التقرير الأصلي: "لقد أوضحنا مخاوفنا بشأن القدرات العسكرية التي تواصل الصين السعي وراءها، وهي القدرات التي لا تؤدي إلا إلى زيادة التوترات في المنطقة وخارجها".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة