.
.
.
.

بسبب فضائحه الجنسية.. حاكم نيويورك السابق أمام القضاء

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت محكمة أميركية الخميس حاكم نيويورك السابق أندرو كومو بارتكاب اعتداء جنسي على موظفة سابقة وسيمثل في 17 تشرين الثاني/نوفمبر في جلسة أولى أمام القضاء في مرحلة جديدة من هذه الدعوى التي أجبرته على الاستقالة خلال الصيف، وفق ما ذكر مصدر قضائي.

إلى هذا، قالت متحدثة باسم محاكم ولاية نيويورك لوكالة فرانس برس إن "دعوى ضد الحاكم السابق أندرو كومو بتهمة ارتكاب جنحة رفعت في المحكمة البلدية لألباني"، موضحة أن الأمر يتعلق بقضية جنسية.

والشكوى التي نشرتها وسائل إعلام عدة، قدمت الخميس وصدرت عن شريف منطقة ألباني وتتهم حاكم نيويورك السابق بـ"ملامسة بالإكراه" في مقره الرسمي في ألباني عاصمة الولاية، في السابع من كانون الأول/ديسمبر 2020.

ملامسة بالإكراه

والملامسة بالإكراه جنحة من الدرجة الأولى وعقوبتها هي السجن مدة قد تصل إلى عام.

من جانبها، أصدرت محكمة مدينة ألباني مساء الخميس مذكرة استدعاء بحق كومو (63 عاما) للمثول أمامها في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2021.

وهذه هي التهمة الأولى التي توجه الى كومو السياسي النافذ الذي أجبر على الاستقالة من منصبه هذا العام بعد سلسلة من اتهامات بالتحرش الجنسي ضده.

آندرو كومو
آندرو كومو

واستقال كومو الذي تتهمه منذ أشهر موظفات سابقات بالتحرش بهن في 11 آب/أغسطس بعد أسبوع على نشر المدعية العامة للولاية ليتيسيا جيمس تقريرا خلص الى أنه تحرش أو اعتدى جنسيا على 11 امرأة.

"ضحية ثأر سياسي"

فيما قالت جيمس في بيان "منذ اللحظة التي تلقى فيها مكتبي الإحالة للتحقيق في ادعاءات بأن الحاكم السابق أندرو كومو تحرش جنسيا بنساء عدة، باشرنا العمل بدون خوف أو محاباة". وأضافت أن "التهم الجنائية الموجهة اليوم ضد كومو بالملامسة بالإكراه تؤكد صحة ما توصلنا اليه في تقريرنا".

من جهته نفى كومو بشدة التهم الموجهة إليه معتبرا أنه ضحية ثأر سياسي.

كما تشكل هذه القضية سقوطا مدويا للرجل الذي يتحدر من مهاجرين إيطاليين وكان حاكم رابع ولاية في البلاد (عشرون مليون نسمة)، منذ 2011 ويطمح لولاية رابعة في انتخابات 2022.

وفي ذروة وباء كوفيد-19 عندما كانت نيويورك بؤرة الفيروس في ربيع 2020، أصبح نجما على المستوى الوطني.