.
.
.
.
داعش

أميركا.. إجراءات أمنية بعد معلومات عن هجوم محتمل مرتبط بداعش

إعلام أميركي: التهديد يعود لمعلومات استخبارية رغم أن تقييم مصداقية المعلومات لا يزال تحت الإجراء

نشر في: آخر تحديث:

في أولى تداعيات الانسحاب الأميركي من أفغانستان، أفادت عدة وكالات إخبارية أميركية أن الشرطة في منطقة شمال فيرجينيا عززت الأمن في عطلة نهاية الأسبوع وسط تهديد إرهابي محتمل يمكن أن يكون مرتبطا بداعش.

وقالت مصادر استخباراتية متعددة لـشبكة "ABC News" إن التهديد الذي تتعرض له مراكز التسوق في المنطقة يعود لمعلومات استخبارية يمكن أن تكون مرتبطة بداعش، على الرغم من أن تقييم مصداقية المعلومات لا يزال تحت الإجراء.

وقالت جهات إنفاذ القانون في العديد من مقاطعات فرجينيا، بما في ذلك مقاطعات فيرفاكس، وأرلينغتون، ولودون، وبرينس ويليام، إنها ستزيد من تواجدها في نهاية هذا الأسبوع، على الرغم من عدم تأكيد أي مسؤولين تقارير تفيد باحتمال وجود تهديد محتمل مرتبط بداعش وفقا لصحيفة "ذا هيل" الأميركية.

ويوم الجمعة، قال رئيس قسم شرطة مقاطعة فيرفاكس كيفين ديفيس، للصحفيين إن "المعلومات المتعلقة بالتأثيرات المحتملة على السلامة العامة" لمراكز التسوق ومراكز التسوق ستزيد من الأمن لمراكز التسوق والساحات العامة والطرق العامة ومراكز النقل.

واعترف بأن المعلومات التي كانت بحوزتهم كانت محدودة، لكنه شدد على أنهم بحاجة إلى التصرف بدافع من الحذر الشديد. وأضاف ديفيس: "نتلقى معلومات، وأحيانًا لا تكون المعلومات التي نتلقاها ذات دقة كبيرة، لكن يتعين علينا الرد عليها رغم ذلك".

وأصدرت إدارة شرطة مقاطعة أرلينغتون بيانًا يوم الجمعة وصفته "بأنه تهديد غير محدد وغير مؤكد".
وقالت شرطة أرلينغتون إنه لم يكن هناك تهديد محدد أو محدد لمنطقتهم لكنها أشارت إلى أنها ستكثف الإجراءات الأمنية خلال عطلة نهاية الأسبوع.