.
.
.
.

القوات الأميركية: إيران تهدد مصالحنا ومستعدون للرد

ميلي: إيران تهدد مصالحنا ونحن مستعدون للرد إذا طلب منا ذلك

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي، اليوم الأربعاء، أن إيران لا تريد أن تدخل في مواجهة مع بلاده، لكنها تنفذ العديد من النشاطات السيئة، وتهدد المصالح الأميركية.

كما اعتبر في كلمة ألقاها اليوم الأربعاء، في منتدى آسبن الأمني، أن نشاطاتها تندرج في خانة الإرهاب، مشددا على أن القوات الأميركية جاهزة لتنفيذ ما يطلبه الرئيس الأميركي جو بايدن

"نتحدث مع طالبان"

أما في ما يتعلق بالملف الأفغاني، فأوضح، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، أنه من غير المحتمل حاليًا إعادة نشر القوات الأميركية البرية في أفغانستان، إلا أنه لفت إلى أن مثل تلك الخطوة تبقى خيارًا رئاسيًا.

كما أشار إلى أن الحكومة الأميركية تتحدث مع طالبان بانتظام من أجل الانتهاء من مسألة اخراج الأميركيين والمتعاونين الأفغان من البلاد.

إلى ذلك، اعتبر أن حكم طالبان يشهد تحديًا كبيرا، مع استمرا المخاوف من انجرار البلاد إلى حرب أهلية.

تنبيه للصين وروسيا

ومحذرا روسيا والصين، قال أنبههما من قراءة خطوة انسحابنا من أفغانستان بشكل خاطئ أو اعتبارها ضعفا.

وعن العلاقات مع الصين وقضية تايوان، أكد أن بلاده تملك "بالتأكيد" القدرة على الدفاع عن تايوان من أي هجوم صيني، إذا طلب منها ذلك.

كما أضاف أنه لا يتوقع أن تشن بكين عملا عسكريا ضد الجزيرة في الأشهر ال24 المقبلة.

يذكر أن تصريحات ميلي اليوم، لا سيما فيما يتعلق بإيران، أتت بعد ساعات قليلة على إعلان التلفزيون الرسمي الإيراني إحباط، ما قال إنها محاولة من جانب الولايات المتحدة "لسرقة" نفط إيران في خليج عمان، مضيفا أن الحادث وقع في الآونة الأخيرة.