.
.
.
.
نووي إيران

تلاسن حاد بين السيناتور كروز والمتحدث باسم النظام الإيراني

السيناتور الجمهوري يرد على خطيب زاده: الناطق بلسان نظام إيران الإرهابي يعتقد أن اتباع الدستور يجعل أميركا نظاماً مارقاً، لكن رئيسنا ليس رئيس إيران ولا يمكنه قتل أو سجن المعارضين السياسيين

نشر في: آخر تحديث:

في تلاسن متواصل بين السيناتور الجمهوري تيد كروز والمتحدث باسم الحكومة الإيرانية سعيد خطيب زاده، هاجم كروز تعهد الرئيس جو بايدن بأن الاتفاق النووي سوف يستمر حتى مع تعاقب الإدارات الجمهورية والديمقراطية بشرط امتثال طهران الكامل للاتفاق، بحسب صحيفة "ذا غارديان" The Guardian البريطانية، وهو شرط أساسي وضعته طهران للعودة للمفاوضات.

ورد كروز على تقرير الصحيفة على حسابه في "تويتر" قائلا: "‏لا.. جو بايدن ليس لديه أي سلطة دستورية لتقديم هذا الالتزام".

وتابع بالقول "ما لم يصادق مجلس الشيوخ على أي صفقة مع إيران على أنها معاهدة، وهو ما يعرف بايدن أنه لن يحدث، فمن المؤكد بنسبة 100% أن أي رئيس جمهوري في المستقبل سوف يمزقها مرة أخرى".

ليرد بعدها المتحدث باسم الحكومة الإيرانية سعيد خطيب زاده على كروز قائلا: "يدرك العالم تمامًا ما يعترف به كروز: أن النظام في واشنطن مارق".

وتابع زاده بالقول: "يحاول رئيس أميركا إقناع المجتمع الدولي بما في ذلك جميع المشاركين في خطة العمل المشتركة الشاملة بأن توقيعه يعني شيئًا ما.. لذلك، هناك حاجة إلى ضمانات موضوعية ولن يقبل أي شخص أقل من ذلك".

وفي رده على تغريدة خطيب زاده، قال كروز: "بالطبع الناطق بلسان نظام إيران الإرهابي يعتقد أن اتباع الدستور يجعل أميركا نظامًا مارقًا. لكن رئيسنا ليس رئيس إيران ولا يمكنه قتل أو سجن المعارضين السياسيين.. ونعم أي رئيس جمهوري في المستقبل سوف يمزق أي صفقة إيرانية ليست معاهدة مؤكدة من قبل الكونغرس".