.
.
.
.

البنتاغون يرفض التهديد التركي: سنواصل التعاون مع قوات سوريا الديمقراطية

قال كيربي إن "الأميركيين يشعرون بقلق بالغ من سلوك الميليشيا العراقية المدعومة من إيران".

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، جون كيربي، أن "علاقة وشراكة الأميركيين مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) محصورة بالعمل ضد داعش".

وردا على تهديدات تركية بالعمل ضد قوات "قسد"، أكد كيربي أن واشنطن "ستواصل التعاون مع قوات سوريا الديمقراطية في سوريا".

واتهمت تركيا، الولايات المتحدة مؤخرا بدعم الإرهاب في سوريا، باعتبار أن العناصر الكردية تمثل القوام الرئيسي لقوات "قسد".

وفي منتصف أكتوبر، أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن تركيا "ستفعل ما هو ضروري لأمنها"، موضحا أن "الولايات المتحدة وروسيا تتحملان المسؤولية عن هجمات عبر الحدود تشنها وحدات حماية الشعب الكردية السورية".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تصريحات سابقة، إن هجوما ألقت أنقرة مسؤوليته على وحدات حماية الشعب المدعومة من واشنطن وأسفر عن مقتل شرطيين تركيين، كان "القشة التي قصمت ظهر البعير"، وإن أنقرة عازمة على القضاء على التهديدات القادمة من شمال سوريا.

وتحدثت المعارضة السورية مؤخرا عن استعدادات تركية لعمليات عسكرية جديدة ضد الأكراد في شمال سوريا.

وفي الشأن العراقي، وحول تداعيات محاولة اغتيال رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، قال كيربي إن "الأميركيين يشعرون بقلق بالغ من سلوك الميليشيات العراقية المدعومة من ايران".

وشدد على ان "الخطر من الميليشيا يمس الأميركيين والعراقيين على السواء".

وفيما لا تزال التحقيقات جارية حول محاولة الاغتيال التي تعرض لها فجر أمس الأحد رئيس الوزراء العراقي الكاظمي، عبر استهداف منزله بطائرات مسيرة مفخخة، كشف مسؤولون أمنيون ومصادر مقربة من الفصائل العراقية المسلحة أن الهجوم نفذته جماعة مدعومة من إيران.